EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2010

الحلقة 71: انهيار حياة "سليم" الزوجية

تعرضت الحياة الأسرية لسليم أرهان لكبوة شديدة، وذلك بعدما أصرت زوجته الحسناء أسماء على مغادرة منزل الزوجية والرجوع إلى حياتها السابقة مع عائلتها الصغيرة.

  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2010

الحلقة 71: انهيار حياة "سليم" الزوجية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 يوليو, 2010

تعرضت الحياة الأسرية لسليم أرهان لكبوة شديدة، وذلك بعدما أصرت زوجته الحسناء أسماء على مغادرة منزل الزوجية والرجوع إلى حياتها السابقة مع عائلتها الصغيرة.

ذهبت أسماء، خلال حلقة 3 يوليو/تموز الجاري، إلى منزل زوجها فوجدت سليم داخل المنزل، طالبها الزوج بضرورة العودة إلى حياتهما السعيدة مجددا.

رفضت أسماء طلب زوجها، مشيرة إلى أنها لم تتمكن من نسيان الحادث الأليم التي تعرضت له، كما أكدت أنها سعيدة بالمكوث في منزل عائلتها البسيطة.

غادرت أسماء المنزل والدموع تملأ عيناها، ولكنها أصرت على عدم العودة مجددا إلى حياتها الأسرية مع زوجها رجل الأعمال سليم.

ساءت الحالة النفسية لسليم، وشعر بأن جميع أحلامه بتكوين أسرة صغيرة برفقة حبيبته أسماء تبددت، الأمر الذي أصابه بصدمة نفسية كبيرة أثرت على حياة العملية.

في منتصف إحدى الليالي شديدة البرودة استقل سليم بك سيارته وذهب إلى أحد الشواطئ، وجلس يتأمل في الأمواج المتلاطمة، والتي شبهها بالمصائب التي توالت على حياته الصغيرة.

في أثناء قيام سيارة الشرطة بتفقد الأحوال الأمنية، وجد رجال الشرطة سيارة سليم أرهان خاوية، فظنوا أن صاحبها أصابه مكروه، فقاموا على الفور بإبلاغ مركز الشرطة.

ظهر سليم بك من بين الصخور، وأكد لرجال الشرطة أنه يعاني من أزمة نفسية سيئة، ولكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن حالته الصحية بخير ولم يصبه أي مكروه.

ذهب سليم بك برفقة رجال الشرطة إلى المركز، وطالب بحضور شقيقه أمير ليرافقه إلى المنزل خاصة أنه لن يتمكن من قيادة سيارته.

انتشر الخبر داخل عائلة أسماء، وحاول والدها أن يعالج الأمور المتأزمة بين ابنته وزوجها، ولكن أسماء رفضت جميع محاولات الرجوع، مؤكدة بأن جراحها التي أصيب بها لن تتداوى في الوقت الراهن.

سيطر الغضب على جمال -والد أسماء- وظل يعنف ابنته أسماء، مؤكدا على أنها لم تواجه المشاكل التي لحقت بحياتها الأسرية الصغيرة.

على الجانب الآخر، غمرت السعادة قلب بهية خانوم -والدة سليم بك- وشعرت بأن زواج ابنها اقترب من النهاية، خاصة أن السيدة العجوز كانت رافضة تماما لإتمام تلك الزيجة.

جلست بهية خانوم برفقة زوجها تتحدث عن مستقبل ابنها بعد إنهاء زواجه، الأمر الذي أغضب شقيقه أمير بشدة، وطالب عائلته بضرورة مساعدة ابنهم الأكبر على تجاوز المحنة التي يمر بها بدلا من تدمير حياته الزوجية.

في سياق مختلف، حققت مجموعة ARG التجارية نجاحا مدويا، وذلك بعدما قامت بشراء إحدى الشركات الأوكرانية التي تعرضت للإفلاس.

على الفور ذهب زكريا -الساعد الأيمن لسليم بك- إلى أوكرانيا لإنهاء الصفقة التجارية، الأمر الذي ساعد على صعود أسهم مجموعة أرهان التجارية داخل البورصة.