EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2010

الحلقة 63: سليم يتمسك بمساندة زوجته رغم تهديدات والده

اجتمع عمر أرهان بابنيه سليم وأمير، وحذرهما من إطلاع أحد على أمر نبيلة زوجة عمهم التي فارقت الحياة، وأنها هي من قامت بالتخطيط لخطف ندى ابنة أمير، وطالبهم بأن يكون ذلك سرا فيما بينهم؛ خشية حدوث ما ينال من اسم وسمعة عائلة أرهان.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2010

الحلقة 63: سليم يتمسك بمساندة زوجته رغم تهديدات والده

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 22 يونيو, 2010

اجتمع عمر أرهان بابنيه سليم وأمير، وحذرهما من إطلاع أحد على أمر نبيلة زوجة عمهم التي فارقت الحياة، وأنها هي من قامت بالتخطيط لخطف ندى ابنة أمير، وطالبهم بأن يكون ذلك سرا فيما بينهم؛ خشية حدوث ما ينال من اسم وسمعة عائلة أرهان.

فيما أكد أمير خلال الحلقة 63 من المسلسل التركي قلوب منسية التي عرضت الإثنين 21 يونيو/حزيران 2010 أنه لن يحضر جنازتها عندما أخبرتهم والدتهم بهية بأنها أحضرت الزي الذي ستحضر به مراسم الجنازة.

من جانب آخر؛ تعرض السائق جمال للاعتداء من قبل مجهولين حين عودته من اجتماع الجمعية السكنية؛ حيث قام مجموعة من الأشخاص بمطاردته بسيارتهم، وفشل من الهروب منهم، وعندما نزل من سيارته انهالوا عليه بالضرب.

وعندما عاد جمال إلى منزله؛ حاولت أسرته التعرف على من ألحق به هذا الأذى للانتقام منه إلا أنهم فشلوا في ذلك، فقامت زوجته زينب بمهاتفة ابنتها أسماء، وأبلغتها بما مر به والدها، وطالبتها بألا تخبر سليم بأي شيء، وبالفعل عندما حاول الأخير التعرف منها على سبب الانزعاج والقلق الذي بدا على وجهها أبت أن تصارحه بالحقيقة، وأخبرته فقط أن والدها لم يتمكن من الذهاب إلى عمله.

وفي الوقت الذي تأخر فيه سليم عن حضور أهم اجتماعات شركة إيه آر جي التي يتم التحضير فيها عن الحملة الإعلانية لأحدث مستحضر تجميل من إنتاج الشركة بسبب لجوئه إلى المواصلات العامة، رافقت أسماء والدها جمال وأسرتها إلى المحكمة لحضور جلسة الدعوى التي رفعها والدها لاسترداد حقوقه بعد عملية النصب التي مورست عليه من إحدى الشركات العقارية.

وعندما حاولت الصحافة ومراسلو القنوات الزج بسليم وعائلة أرهان فيما طال سليم من أذى واعتداءات، فوجئ الجميع بقدوم سليم، مما أسعد أسماء وأسرتها، بينما تأذت بهية وزوجها عمر بشدة عندما شاهدوا نشرة الأخبار تؤكد مساندته الكاملة لعائلة زوجته في محنتها، وأن محامي شركة إيه آر جي سيتولون القضية حتى ينال جمال كامل حقوقه.

وذهب عمر وعنف ابنه لما بدر منه، مؤكدا له أن زواجه بأسماء تسبب لهم في مشاكل أخيرة، وحذره من الإساءة للعائلة، وخيره بين أسماء وبينهم، فشدد على أن لن يتخلى عنه زوجته.

وفي اليوم التالي ذهب سليم إلى مكتب والده، وطالبه ألا يتحدث معه كطفل صغير بصفة عامة، وأمام زوجته أسماء بصفة خاصة، الأمر الذي أزعج عمر أرهان.