EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

الحلقة 13: أسماء وشيرين تعيدان البسمة إلى أسرة جمال

يتعرض جمال لعملية تهديد من قبل أحد الدائنين؛ حيث قام بمطاردته، ثم استقل معه سيارته، وصوب مسدسه ناحية رأسه، لكن المسن جمال استغل ذكاءه، وقاد سيارته بسرعة مخيفه كاد بها أن يصطدم في أحد الأسوار، مما أرهب الدائن وفر مسرعا خوفا على حياته.

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

الحلقة 13: أسماء وشيرين تعيدان البسمة إلى أسرة جمال

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 13

تاريخ الحلقة 12 أبريل, 2010

يتعرض جمال لعملية تهديد من قبل أحد الدائنين؛ حيث قام بمطاردته، ثم استقل معه سيارته، وصوب مسدسه ناحية رأسه، لكن المسن جمال استغل ذكاءه، وقاد سيارته بسرعة مخيفه كاد بها أن يصطدم في أحد الأسوار، مما أرهب الدائن وفر مسرعا خوفا على حياته.

أحداث مثيرة شهدتها الحلقة 13 من المسلسل التركي قلوب منسية والتي عُرضت الإثنين 12 إبريل/نيسان على قناة MBC4؛ حيث سيطر القلق على وجه أسماء بعدما تأخر والدها في العودة إلى المنزل؛ حيث ظلت في انتظاره بالحديقة، ويراها أمير فيحاول طمأنتها عليه.

وفي اليوم التالي جلست أسماء مع أختها شيرين، وأخبرتها أن والدها يمر بأزمة مالية خانقة، وتفصح عن نيتها بيع ما تملك من هدايا في محاولة منها لإنقاذ والدها، فتقرر أختها شيرين على الفور بيع سيارتها التي تمثل شيئا ثمينا بالنسبة لها.

وفي المساء تطلب أسماء وأختها الجلوس مع والدهما، وتفاجئانه بتجهيز مبلغ من المال قد يساعده في أزمته، وعندما سألهما عن كيفية تدبيرهما له أخبرتاه بأن شيرين باعت سيارتها، مما أغضبه بشدة، وطلب منها أن تتم إعادتها، لكنها رفضت، وأكدت أن إعادة البسمة إلى وجهه أغلى بكثير من مائة سيارة، فيحتضنهما بشدة، وينخرط في البكاء.

في السياق ذاته، تفاجأ سوزان بزيارة سيدتين لها، وعندما جالستهما، عرفت أنهما أتيتا لطلب يد شيرين لابنهم نجاتي، فترتبك سوزان، وتطلب فرصة لإخبار ابنتها، وللتفكير في الأمر، وجلست بعد ذلك مع جمال؛ حيث كشف لها سر تأخره كل يوم، وهو أنه يعمل على سيرة أجرة، بينما أخبرته هي بأمر عريس ابنتهما شيرين مما أسعده بشدة.

من ناحية أخرى، واصلت هند عملها في شركة ARG، واجتمعت بسليم وأكدت له ابتكار أساليب دعاية وتسويق جديدة لإنعاش الشركة، وتسويق منتجاتها بشكل أفضل، فتدخل السكرتيرة عائشة، وتطرح عليه فكرة إقامة حفل كبير للإعلان عن المنتجات الجديدة للشركة، مما أثار إعجابه، وأغضب هند كثيرا.

تمر الأحداث، ويجتمع زكريا -مدير إدارة التسويق- بأسماء، ويخبرها بأنه تم نقلها للعمل في مكتبه إلى جوار هند كمساعدة بالإدارة.

وفي الوقت الذي ينشغل فيه سليم وأمير بإدارة شركات آرهان؛ يواصل الأب عمر محاولاته لمصالحة زوجته بهية خانو، حيث ذهب إلى منزلها واصطحبها في رحلة بحرية.