EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2010

الحلقة الـ95: "أمير" يثبت نجاحه في قيادة سفينة ARG التجارية

جلس أمير على مقعد رئاسة مجلس إدارة مجموعة ARG التجارية العريقة للمرة الأولى في حياته، وتمكن من تحقيق أول إنجاز له، وذلك بعدما أبرم إحدى الصفقات التجارية التي ستعود على شركته بأرباح طائلة.

  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2010

الحلقة الـ95: "أمير" يثبت نجاحه في قيادة سفينة ARG التجارية

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 96

تاريخ الحلقة 04 أغسطس, 2010

جلس أمير على مقعد رئاسة مجلس إدارة مجموعة ARG التجارية العريقة للمرة الأولى في حياته، وتمكن من تحقيق أول إنجاز له، وذلك بعدما أبرم إحدى الصفقات التجارية التي ستعود على شركته بأرباح طائلة.

ذهب أمير في الصباح، وتقابل مع الموظفين والابتسامة تعلو وجهه، وطالبهم بضرورة التعاون معهم من أجل قيادة سفينة ARG إلى برّ الأمان وتحقيق إنجازات تجارية مهمة.

حقق أمير -خلال حلقة الـ4 من أغسطس/آب الجاري- نجاحات مدوية، وذلك بعدما سار على نهج شقيقه الأكبر سليم، الذي أصر على عدم إبرام أيّ من الصفقات المشبوهة، مثلما كان يفعل والدهم عمر أرهان في الماضي.

انتابت حالة من السعادة والفرح جميع موظفي ARG، وذلك بعد نجاح قائدهم الجديد، واتضح ذلك من خلال السكرتيرة ديانا، التي أفصحت عن سعادتها البالغة بالعمل مع الأب ثم الشقيق الأكبر وأخيرا الأب الأصغر لعائلة أرهان العريقة.

وفي صباح اليوم التالي، حضر عمر أرهان إلى المجموعة التجارية، وذلك من أجل تقديم التهنئة والمباركة إلى ابنه، ولكنه في داخله كان يخفي أغراضه الدنيئة التي تهتم بتجارة الأسلحة والتهرب من الجمارك.

أكد أمير لوالده أنه سعيد للغاية بالمنصب، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه سوف يحقق مزيدا من النجاحات خلال الفترة المقبلة.

شعر أمير -من خلال حديث والده- بأنه يرغب في العودة إلى رئاسة الشركة، الأمر الذي رفضه أمير بشدة، مؤكدا لوالده بأن عصره قد انتهى منذ فترة، وأن الشركة الآن تشهد مزيدا من النجاحات الحقيقة، بعيدا عن التجارة المشبوهة.

في السياق ذاته، ذهب عمر أرهان إلى قصره التي تتواجد فيه زوجته السيدة بهية خانوم، وطالبها بضرورة العفو عنه بعد خيانتها، ولكن السيدة العجوز رفضت بشدة طلب زوجها، مؤكدة على أن حياتهما قد انتهت.

على جانب آخر، استقل سليم بك اليخت الخاص به، وقام بوداع كل أفراد عائلته وأصدقائه، ليقوم برحلة طويلة غير معروفة الاتجاه أو الزمن.

أبحر سليم بك داخل المياه الواسعة بمفرده، تاركا على الشاطئ همومه وأحزانه، وقرر أن يستعد شريط الذكريات الجميلة التي تجمعه مع زوجته السابقة أسماء.

في الوقت ذاته، جلست أسماء برفقة أمير لتقدم له التهنئة على رئاسة مجموعة ARG، وتم التطرق في الحديث إلى سفر سليم، وعلمت أسماء أن زوجها السابق سافر بمفرده دون أن يصطحب عشيقته ميرنا.

حزنت أسماء كثيرا لسوء ظنها في زوجها السابق، فالزوجة العاشقة كانت تظن أنه بمجرد طلاقها من سليم سيقوم الأخير بالزواج من ميرنا، ولكن حدث عكس ذلك.

ترى هل ترجع أسماء عن أفكارها الخاطئة، شارك برأيك؟