EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2010

الحلقة الـ93: "نزوات عمر أرهان" تطيح بأسرته العريقة

في الوقت الذي قضى فيه الثري العجوز عمر أرهان أوقات ساخنة مع عشيقته شادية خانوم، قام ابنه الأكبر سليم بالبحث عنه في جميع الأماكن لدرجة جعلته يقوم بإبلاغ الشرطة بحثا عن والده.

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2010

الحلقة الـ93: "نزوات عمر أرهان" تطيح بأسرته العريقة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 93

تاريخ الحلقة 03 أغسطس, 2010

في الوقت الذي قضى فيه الثري العجوز عمر أرهان أوقات ساخنة مع عشيقته شادية خانوم، قام ابنه الأكبر سليم بالبحث عنه في جميع الأماكن لدرجة جعلته يقوم بإبلاغ الشرطة بحثا عن والده.

أغلق عمر أرهان هاتفه المحمول، وذهب إلى عشيقته شادية خانوم في منزلها، وقضى معها ليلة رومانسية، ضاربا بعائلته وزوجته بهية خانوم عرض الحائط.

احتسى عمر أرهان، خلال حلقة الثاني من أغسطس/آب الجاري، الكثير من المشروبات الكحولية، لدرجة جعلته يفقد الوعي، ويقرر النوم في منزل عشيقته شادية دون أن يبلغ أحدا من عائلته.

ظلت العجوز بهية خانوم تتصل بزوجها على هاتفه المحمول، ولكنها في جميع المرات تجد هاتفه مغلقا، الأمر الذي أقلقها بشدة، وطلبت النجدة من ابنها سليم بحثا عن والده.

هرع سليم بك إلى منزله برفقه عشيقته الجديدة ميرنا وقام بتهدئة والدته، واعدا بأنه سيبذل قصارى جهده من أجل العثور على والده.

اتصل سليم بقائد الشرطة، الذي تربطهما علاقة صداقة، وطلب منه البحث في سجلات أقسام الشرطة عن والده عمر أرهان، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة إخفاء الأمر عن رجال الصحافة حتى لا تقوم بنشرها.

أكد قائد الشرطة بأن المستشفيات وأقسام الشرطة لم تتلقّ أي بلاغ يتعلق بعمر أرهان، الأمر الذي أسعد سليم كثيرا.

فكر سليم قليلا، وطرأت على باله السيدة شادية خانوم، والتي نصبت شباكها الغرامية على والده، فقام على الفور بالاتصال بها في المنزل وليسألها عن والده.

في الصباح، عاد عمر أرهان إلى منزله، ليجد جميع أفراد عائلته والمكونة من أمير وسليم وزوجته بهية خانوم، جالسين في انتظاره.

طالبت وقتها بهية خانوم من زوجها ضرورة الرحيل من المنزل، مصرة في الوقت ذلك على الانفصال، لأنها لن تصفح مهما كان الثمن عن خيانته لها.

جمع عمر أرهان أغراضه، وترك منزله والدموع تذرف من عينيه، وذهب إلى منزل عشيقته شادية خانوم، مؤكدا بأنه لن ينكسر مهما كان الثمن.

في سياق مختلف، لعبت الصدفة دورا كبيرا، وشاهدت أسماء زوجها سليم برفقة ميرنا، الأمر الذي أكد لها تلك العلاقة الغامضة بين زوجها وعشيقته الجديدة.

قررت وقتها أسماء أن تنهي الجدل المثار حول زواجها بسليم أرهان، وذهبت إلى أحد مكاتب المحاماة، لتطلب رفع دعوة قضائية تمكنها من الانفصال عن زوجها.

ذهب المحامي إلى مجموعة ARG والتي يترأس مجلس إداراتها سليم أرهان، وأطلعه على الدعوى القضائية التي رفعتها زوجته أسماء، الأمر الذي أغضب سليم كثيرا.

في ذلك الوقت، أتخذ سليم قرارا بالتنحي عن كافة المناصب التي تقلدها في شركة ARG، تاركا الأمور إلى مجلس إدارة المجموعة التجارية العريقة.