EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

الحلقة الـ90: "أرهان" يكشف أسرار حياته في كتاب

بدأ الثري العجوز عمر أرهان تدوين قصة حياته المليئة بالتجارب المثيرة داخل كتاب، ويأتي الكتاب بداية ثمرة التعاون بين أرهان وشريكته القديمة شادية خانوم في شركتها الجديدة.

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

الحلقة الـ90: "أرهان" يكشف أسرار حياته في كتاب

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 90

تاريخ الحلقة 28 يوليو, 2010

بدأ الثري العجوز عمر أرهان تدوين قصة حياته المليئة بالتجارب المثيرة داخل كتاب، ويأتي الكتاب بداية ثمرة التعاون بين أرهان وشريكته القديمة شادية خانوم في شركتها الجديدة.

لم يفصح الثري العجوز عن أية تفاصيل إلى عائلته حول كتابه الجديد، وقرر أن يكون الكتاب بمثابة المفاجأة المدوية التي يفجرها عمر أرهان داخل المجتمع التركي.

طلبت شادية خانوم -خلال حلقة من يوليو/تموز الجاري- من عميلها الجديد عمر أرهان الاطلاع على أولى فصول الكتاب الذي يقوم بتدوينه، حتى تعرف الأسرار المثيرة التي يخفيها الثري العجوز في جعبته.

رفض أرهان إطلاع شادية خانوم على تفاصيل كتابه الذي يتضمن قصة حياته المليئة بالأسرار الخفية، مشيرا إلى أنه لن يكشف عن الكتاب إلا في حالة النشر فقط.

تعددت اللقاءات بين عمر أرهان والسيدة شادية خانوم، وبدأ الثري العجوز في احتساء كثير من الخمور لدرجة جعلته يذهب إلى منزله وهو غائب تماما عن الوعي، الأمر الذي سبب له كثيرا من الإحراج مع زوجته بهية خانوم.

شعرت بهية خانوم -التي تكن لزوجها كثيرا من مشاعر الحب والاحترام- بأن زوجها يقوم بخيانتها مع شريكته القديمة شادية خانوم، الأمر الذي أزعجها كثيرا وقررت أن تعامل زوجها معاملة سيئة للغاية حتى يعود عن تصرفاته الصبيانية.

حاول المراهق العجوز أن يصحح صورته أمام زوجته العاشقة، وقام بين حين وآخر بجلب مجموعة من الهدايا الثمينة لزوجته، بجانب كلام العزل والعشق الذي يوجهه لها، ولكن الزوجة لن تتراجع عن موقفها لحين عزوف زوجها عن أعماله الصبيانية.

في السياق ذاته، أكد سليم لوالدته بهية خانوم بأنه قرر التخلي عن فكرة صداقة مع الرسامة الشابة ميرنا، مؤكدا لولدته بأن صداقته مع ميرنا لن تتحول إلى مشروع زواج.

شعرت الأم بحالة يأس كبيرة، خاصة بعد المشاكل الكثيرة التي يعاني منها ابنها مع زوجته الحالية أسماء، وحاولت أن تخرجه من تلك الأزمة، ولكن كل محاولتها باءت بالفشل.

في الجانب نفسه، تمكنت الشرطة من القبض على اللص الذي قام بالسطو على منزل أسماء، وقام زكريا -الصديق المقرب من سليم- بالحصول على خاتم الزواج المسروق، وقام بإعطائه إلى سليم، مطالبا في الوقت ذاته بسرعة الذهاب إلى زوجته وإعطائها الخاتم.

بالفعل نفذ سليم وصية صديقه، وذهب إلى زوجته الحسناء وأعطاها خاتم الزواج، الأمر الذي أدخل البهجة والسرور على أسماء.