EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2010

الحلقة الـ9: الصحف ترصد تحركات بهية خانوم بعد تركها منزل الزوجية

جلس السائق سمير مع جمال، وأخبره بأنه السبب في الحادث، لكن عن دون قصد؛ حيث حاول عمل صيانة للسيارة، لكنه لم يتمكن، بل أفسد أشياء أخرى بداخلها، كما أنه لا يعلم بأن "جمال" وأسرته سيستخدمونها، وطالبه بأن يسامحه وأن لا يخبر سليم، فأكد له جمال أن ما حدث قد حدث، والمهم أنه وأسرته قد مروا منها بسلام، ووعده بألا يحكي شيئا لسليم.

  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2010

الحلقة الـ9: الصحف ترصد تحركات بهية خانوم بعد تركها منزل الزوجية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 أبريل, 2010

جلس السائق سمير مع جمال، وأخبره بأنه السبب في الحادث، لكن عن دون قصد؛ حيث حاول عمل صيانة للسيارة، لكنه لم يتمكن، بل أفسد أشياء أخرى بداخلها، كما أنه لا يعلم بأن "جمال" وأسرته سيستخدمونها، وطالبه بأن يسامحه وأن لا يخبر سليم، فأكد له جمال أن ما حدث قد حدث، والمهم أنه وأسرته قد مروا منها بسلام، ووعده بألا يحكي شيئا لسليم.

تتوالى الأحداث خلال الحلقة التاسعة من المسلسل التركي قلوب منسية، التي عرضت الثلاثاء الـ6 من إبريل/نيسان؛ حيث نشرت إحدى الصحف الصفراء خبر ترك بهية خانوم لمنزلها، وأوردت خلاله أن السبب في ذلك أن زوجها عمر آرهان شوهد بصحبة فتاة أخرى، وانتشرت الصحيفة، فتصفحتها الخادمتان نادية وتتيانا، كما قرأها أمير ووالده، ليبدي الابن غضبه الشديد، ويذهب لوالدته حتى يطيب بخاطرها، وأثناء جلوسه، وجد أحد المصورين يلتقط لهما صورا، فقام على الفور ونشبت بينهما مشادة قوية، في محاولة للحصول على الكاميرا وحذف ما عليها من صور.

بعد ذلك اجتمعت نور بأمير، وعاتبته على إخفائه ما حدث ووصفته بـ"الفضيحةوأبدت تخوفها من أحاديث الناس عن أسباب ترك والدته لمنزلها، ليرد عليها أمير بعنف أنه ليس بالإنسان الكامل الذي تتخيله، وطالبها بألا تدعى المثالية، فتركته ورحلت على الفور.

وذهب بعد ذلك أمير لأخيه سليم في الشركة، أخبره أنه سيعود للعمل في الشركة، وطلب منه أن يقف بجانبه، ففرح سليم بشدة، وأثناء حديثهما دخل سليمان، الذي حاول استفزاز أمير، لكن "سليم" طلب منه الخروج حتى لا يشتبكان مع بعضهما.

وفي اليوم التالي اجتمع سليم بكويالي والد نور، واقترح كويالي على سليم إقامة حفل خطوبة كبير لنور وأمير، يحضره عديد من وسائل الإعلام للظهور أمام العالم بأن عائلة أرهان تعيش حياة سعيدة بعيدًا عن المشاكل، ويعلم سليم في أثناء جلسته بزيارة مايا المفاجئة؛ حيث تحدثا معًا، واعتذرت مايا عن ما سببته من مشاكل في العائلة، وطلبت منه أن يعتبرها جزءا من العائلة.

في سياق آخر، أخفى جمال خبر الحادث الذي تعرضت له الأسرة وأصيبت خلاله ابنته شيرين ونقلت إلى المستشفى، على أسماء، التي أجرت مكالمة هاتفية لتطمئن عليهم، وبعد ذلك تلقى جمال اتصالا من سوزان، أخبرته بتحسن حالة شيرين، وأن بإمكانها الخروج من المستشفى، ما أسعده وابنه "حسام" بشدة.