EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2010

الحلقة الـ88: بوادر أمل لحل أزمة "سليم" و"أسماء"

ما زال الخوف والرهبة التي داهمت قلب أمير بشأن قرار زواج زوجته السابقة نور مستمرة، فالزوج الطائش قلق بشدة على مستقبل رضيعته، وتساءل كيف يتم تربيتها في أحضان رجل غريب.

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2010

الحلقة الـ88: بوادر أمل لحل أزمة "سليم" و"أسماء"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 26 يوليو, 2010

ما زال الخوف والرهبة التي داهمت قلب أمير بشأن قرار زواج زوجته السابقة نور مستمرة، فالزوج الطائش قلق بشدة على مستقبل رضيعته، وتساءل كيف يتم تربيتها في أحضان رجل غريب.

قرر أمير، خلال حلقة 26 يوليو/تموز الجاري، أن يتحدث مع مراد الزوج المنتظر لزوجته السابقة، وذلك في محاولة منه لإقناع مراد بالعزوف عن الزواج من نور.

في بداية حديثه مع الزوج المنتظر أكد أمير أنه عانى في حياته الزوجية مع نور، بسبب عصبيتها الشديدة بجانب إهمالها في تربية الطفلة ندى.

لم يقتنع مراد بحديث أمير، وأكد له أنه مصر على الزواج من نور حتى يبدأ معها حياة جديدة، تتضمن تربية ندى بصور إيجابية.

أيقن أمير أنه لا أمل في إقناع مراد بالعزوف عن الزواج من زوجته السابقة، الأمر الذي أصابه بحالة من اليأس والإحباط.

في سياق متصل، ذهبت شيرين إلى سليم بك في مكتبه بداخل مجموعة أرهان التجارية، وطلبت منه حضور حفلة ينظمها المعهد التي تديره بمناسبة حصول طلابه على أعلى الدرجات.

رسمت السعادة وجه سليم بعد الدعوة التي تلقها من شقيقة زوجته، ولكنه سرعان ما تذكر عشاء عمل يجمعه مع مدير مبيعات شركته، الأمر الذي جعله يعتذر عن الدعوة.

جاء الليل، وظل سليم يتذكر الدعوة التي قد تكون بمثابة الأمل للرجوع إلى زوجته أسماء، وشعر بأن هناك نداء داخليا يطلب منه الذهاب إلي حبيبته.

على جانب آخر، ما زالت الأوضاع متوترة بين سليم ووالده عمر أرهان بسبب طلب الأول عدم تدخل والده في أمور المجموعة التجارية.

فكر أرهان في كلام سليم، وقرر ترك الشركة حتى يبتعد عن المشاكل المثارة بين وسائل الإعلام، وفي تلك الأثناء عرضت عليه شادية خانوم -شريكته السابقة- أن يساعدها في إدارة شركتها الجديدة المتخصصة في نشر الكتب.

رحب أرهان بالدعوة، وقرر أن يدون كتابا يتضمن قصة حياته، والمشاكل والأزمات التي مر بها طوال عمره التجاري.

فور علمه بتلك الدعوة، رفض سليم عمل والده مع شادية خانوم وطالبه بالعزوف عن تلك الفكرة، خاصة أنه يكن المزيد من العداوة بحق شادية خانوم.

هنا تدخل عمر أرهان، ورفض حديث ولده وأكد له أنه لن يسمح له بالتدخل في حياته الشخصية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه صاحب القرار في التعاون مع شادية خانوم.