EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2010

الحلقة الـ76: الخيانة تطيح بالأمل الأخير لحياة "سليم" الزوجية

أخيرا وبعد طول انتظار، أقرت أسماء بظلمها لزوجها رجل الأعمال سليم، وقررت الزوجة الشابة العودة إلى زوجها مجددا، وإكمال حلمهما بتكوين أسرة صغيرة.

  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2010

الحلقة الـ76: الخيانة تطيح بالأمل الأخير لحياة "سليم" الزوجية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 10 يوليو, 2010

أخيرا وبعد طول انتظار، أقرت أسماء بظلمها لزوجها رجل الأعمال سليم، وقررت الزوجة الشابة العودة إلى زوجها مجددا، وإكمال حلمهما بتكوين أسرة صغيرة.

اتصلت أسماء بسليم من أجل الاطمئنان عليه، فوجدت هاتفه مغلقا، الأمر الذي أقلقها كثيرا، وشعرت بأن مكروها أصاب زوجها.

عاودت أسماء الاتصال فوجدت التليفون ما زال مغلقا، فقامت على الفور بالاتصال بأمير -شقيق زوجها- لمعرفة مكان زوجها.

تكلم أمير بعنف، خلال حلقة 10 يوليو/تموز الجاري، مع أسماء، مؤكدا في الوقت ذاته بأنها السبب وراء الأزمة الزوجية التي وقعت مؤخرا بينهما.

قرر أمير أن يلعب دور الوساطة، وذهب إلى منزل أسماء الجديد، وطالبها بالعودة مجددا إلى شقيقه وإنهاء كافة الأزمات التي وقعت بينهما مؤخرا.

اقتنعت أسماء بحديث أمير، وقررت الذهاب إلى سليم في شقتها الزوجية من أجل مصالحته، بعد غياب طال لعدد من الشهور.

في أثناء ذلك، كان سليم يجلس في إحدى الملاهي الليلة برفقة صديقة زكريا وإحدى الفتيات التي تدعى ماريا، واحتسى سليم الكثير الخمور لدرجة فقد فيها الوعي.

رافقت ماريا رجل الأعمال الوسيم إلى منزل، ووجدته في حالة سيئة، لذا قررت المكوث بجواره حتى الصباح.

ذهبت أسماء إلى منزلها لتجد سليم برفقة ماريا، الأمر الذي أصابها بحالة من الدهشة البالغة، وقررت طوي صفحة الزوجية إلى الأبد.

على جانب آخر، ذهب سليمان -ابن عم سليم وشريكه القديم في المجموعة التجارية- إلى مجموعة أرهان، وطلب مقابلة سليم لمناقشة أمور تتعلق بالعمل.

رفض سليم في البداية اللقاء، ولكن صديقه زكريا طالبه بالتريث ومقابله سليمان لمعرفة ماذا يخبئ في جعبته الشيطانية.

كان اللقاء يتسم بالسخونة الشديدة؛ حيث طلب سليمان أن يتنحى سليم عن مقعد رئاسة مجلس الإدارة، حتى ينقذ المجموعة من كارثة فادحة.

رفض سليمان الإفصاح عن هوية الكارثة، مشيرا إلى مظروف في جيبه سوف يقدمه إلى النائب يحتوي على اتهامات عديدة تنال من شخصية سليم بك.

وبدأ سليمان التحضير لمخطط شيطاني، وقام بالإبلاغ على عائلة أرهان بتهمة ارتكاب مجموعة من المخالفات.

وفي أثناء سفر الثري العجوز عمر أرهان برفقة زوجته بهية خانوم إلى العاصمة الفرنسية "باريسألقت الشرطة التركية القبض عليه للمرة الثانية على التوالي.

أكد سليم للصحفيين الموجودين في المطار بأن عائلة أرهان لن تهرب من أي مشكلة، مشيرا إلى أنه سيجيب على كافة الأسئلة ولكن في الوقت المناسب.

تأزمت الحالة الصحية لبهية خانوم نتيجة القبض على زوجها، يأتي ذلك في الوقت الذي أفصح فيه محامي العائلة العريقة أن المحكمة وجهت تهمة قيام مجموعة ARG بنشر مواد محظورة عبر شاحنتها.