EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

الحلقة الـ75: "شادية خانوم" تكشف المستور وتفضح ألاعيبها الشيطانية

كشفت السيدة شادية خانوم عن وجهوها القبيح، وأظهرت كافة المخططات الدنيئة التي لعبتها من أجل هدم كيان مجموعة أرهان التجارية، مؤكدة على ندمها على كافة الأعمال التي قامت بها بحق الشركة والعائلة.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

الحلقة الـ75: "شادية خانوم" تكشف المستور وتفضح ألاعيبها الشيطانية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 07 يوليو, 2010

كشفت السيدة شادية خانوم عن وجهوها القبيح، وأظهرت كافة المخططات الدنيئة التي لعبتها من أجل هدم كيان مجموعة أرهان التجارية، مؤكدة على ندمها على كافة الأعمال التي قامت بها بحق الشركة والعائلة.

فور خروجه من السجن، ذهبت شادية خانوم إلى عمر أرهان لتقدم التهنئة على عبوره الأزمة، وطلبت السيدة من الثري العجوز أن يعقد مجلس إدارة طارئا بسبب عزمها على كشف المزيد من الحقائق.

حضر سليم بك وشقيقه الأصغر أمير، خلال حلقة 7 من يوليو/تموز الجاري، إلى مكتب والدهما عمر أرهان، وهنا بدأت شادية في تفجير مفاجأتها المدوية.

صرحت شادية خانوم بأنها دخلت المجموعة بوصاية من سليمان الشريك القديم لعائلة أرهانالذي طلب منها إفساد جميع الصفقات التجارية التي تبرمها الشركة.

وأضحت السيدة شادية أنها هي التي قامت بإفشاء أسرار التركيبات الجديدة لمنتجات الشركة، الأمر الذي كبَّد مجموعة ARG خسائر فادحة، كما أنها أوشت على الثري العجوز عمر أرهان ووضعته في مأزق حرج بعد القضية الأخيرة التي دخل على أثرها السجن.

تعجب سليم بك من المخططات الشيطانية التي دبرها ابن عمه وشريكه القديم سليمان، مشيرا إلى أنه سوف يلقنه درسا لن ينساه طوال حياته.

وبعد انصراف الجميع، أكدت شادية خانوم للثري العجوز أنها قامت بالكشف عن تلك الأسرار بعد أن دقّ قلبها بحبه، مشيرة إلى أنها نادمة على كافة الأعمال التي قامت بها.

ذهبت شادية خانوم لتقابل شريكها في المخططات الشيطانية سليمان، وأكدت له أنه لن تتمكن من استكمال اللعبة الشيطانية ضد عائلة أرهان.

على جانب آخر، قامت أسماء برفقة شقيقتها شيرين بتنظيم منزلهما الجديد، واللتان تنويان الإقامة فيه بشكل دائم، وذلك حتى لا تسبب أي حرج أو ضيق لوالدها المسكين جمال.

كما ذهبت أسماء إلى منزلها القديم من أجل جمع أغراضها، ووضعها في منزلها الجديد، في إشارةٍ لإنهاء جميع الروابط التي تربطها بعائلة أرهان العريقة.

في أثناء نقل الأغراض، شاهد سليم بك زوجته أسماء، وشعر بأشد الندم على ضياع الحب الجميل، وحلم تكوين أسرة كبيرة.