EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2010

الحلقة الـ74: "شيرين" تترأس محاولات للصلح بين "أسماء" و"سليم"

بفضل براعته وحنكته في مهنة المحاماة، تمكن محامي عائلة أرهان العريقة من إيجاد حلّ للأزمة القانونية التي وضع فيها الثري العجوز عمر أرهان، واستطاع أن يخلي سبيله من المحكمة.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2010

الحلقة الـ74: "شيرين" تترأس محاولات للصلح بين "أسماء" و"سليم"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 يوليو, 2010

بفضل براعته وحنكته في مهنة المحاماة، تمكن محامي عائلة أرهان العريقة من إيجاد حلّ للأزمة القانونية التي وضع فيها الثري العجوز عمر أرهان، واستطاع أن يخلي سبيله من المحكمة.

خروج عمر أرهان من الأزمة التي لحقته، أدخل السعادة والسرور على عائلته، وشعر الجميع بالراحة النفسية بعد المصائب العديدة التي لاحقتهم.

في سياق مختلف، لعبت شيرين، خلال حلقة الـ6 من يوليو/تموز الجاري، دور الوسيط بين شقيقتها أسماء وزوجها سليم، من أجل تقريب وجهات النظر بينهم، والعمل على إعادة الأمور إلى مسارها الصحيح.

وفي إحدى المطاعم الفاخرة، قابلت شيرين رجل الأعمال سليم، وحاولت أن توضح له أسباب غضب شقيقتها منه، مؤكدة -في الوقت ذاته- على أنها غير راضية عن الأوضاع الحالية بينهما.

حاول سليم من جانبه أن يوضح أسبابه التي جعلته يرفض طلب الانفصال عن أسماء، وأشار إلى أنه يود إنهاء الأزمة في أقرب وقت، خاصة وأن حياته الشخصية أصبحت تشبه الجحيم دون زوجته أسماء.

في أثناء حديث شيرين وسليم، دخلت أسماء المطعم، وقررت الجلوس بجانب زوجها في محاولة لرأب الصدع الموجود بينهما.

انصرفت شيرين من الجلسة تاركة الزوجين بمفردهما، ولكن جاء الحديث بين العشاق "السابقين" باردا للغاية، فلم يتفوه أيّ من الزوجين بكلمة واحدة طوال الجلسة.

انصرف الزوجان دون الوصول إلى أية نتائج إيجابية، الأمر الذي يزيد من الجبال الجليدية التي تصل بعلاقتهما الزوجية إلى طريق مسدود.

في سياق مختلف، حاولت نور الزوجة السابقة لأمير أرهانأن تستعيد زوجها بعد الخلافات الكثيرة التي وقعت بينهما في الآونة الأخيرة.

وبعد شد وجذب كثير وقع بين الطرفين، طلبت نور من أمير أن يهتم برعاية رضيعتها الصغيرة، خاصة وأنها لم تحتمل إكمال حياتها بمفردها -مؤكدة في الوقت نفسه- على أنها ترغب في العودة إليه.