EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

الحلقة الـ58: حفيدة "عمر أرهان" رهن الاختطاف.. وشادية توظف الموقف لصالحها

فجأة ودون أي مقدمات، دخل أحد المجهولين إلي منزل نور الزوجة السابقة لأمير أرهانوقام المجهول باختطاف طفلتها الصغيرة، تاركا لها رسالة ورقية تنص على أنه قام بذلك بداعي الانتقام.

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

الحلقة الـ58: حفيدة "عمر أرهان" رهن الاختطاف.. وشادية توظف الموقف لصالحها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 يونيو, 2010

فجأة ودون أي مقدمات، دخل أحد المجهولين إلي منزل نور الزوجة السابقة لأمير أرهانوقام المجهول باختطاف طفلتها الصغيرة، تاركا لها رسالة ورقية تنص على أنه قام بذلك بداعي الانتقام.

على الفور اتهمت نور زوجها السابق أمير بالقيام بتلك الواقعة المؤسفة، خاصة بعد المشاكل الكثيرة التي وقعت بينهما طيلة الفترة الماضية، فيما شعر أمير بحزن كبير، مؤكدا لزوجته أنه لم يفعل ذلك مهما كانت الأسباب أو المشاكل الموجودة بينهما، حسب ما جاء في أحداث حلقة اليوم الـ14 يونيو/حزيران 2010.

وفي تطور طبيعي للأحداث، أبلغ أمير الشرطة لتحقق في واقعة اختطاف ابنته، مؤكدا أنه لم يوجه أي اتهام لأحد، خاصة وأنه لا توجد أي عداوة مع أي من الأشخاص، ومن جانبها بدأت الشرطة في إجراء تحقيقات موسعة، وقامت باستجواب جميع أفراد منزل عائلة أرهان، في محاولة للوقوف على أسباب الحادث الخطير، إلا أن جهودها المبدئية باءت جميعها بالفشل.

ورغم فشل جهود الشرطة، إلا أن الخاطفين أجروا اتصالا بعائلة أرهان، وطلبوا مبلغ عشرة ملايين دولار كفدية من أجل إطلاق سراح الطفلة، وحاول عمر أرهان أن يدبر مبلغ الفدية، إلا أنه اكتشف أن حساباته الخاصة لا تتعدَ الثلاث ملايين فقط، الأمر الذي جعله يطلب من ابنه سليم أن يقوم بتدبير مبلغ الفدية من أجل إنقاذ حفيدته.

وفي محاولةٍ من شادية لتعميق علاقتها بعمر أرهان، أعلنت شادية الشريك الجديد لمجموعة أرهانأنها ستحاول تدبير بعض الأموال للمساهمة في توفير أموال الفدية التي طلبها الخاطفين.

وتحاول شادية عبر هذه المبادرة أن تخطف حب وود عائلة أرهان، وذلك حتى تبعد أي شبهات عن جرائمها التي تمارسها في الخفاء.