EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2010

الحلقة الـ53: زواج "سليم" و"أسماء" يفجر أزمة داخل عائلة أرهان

بعد غيابٍ دام لفترة طويلة، قررت الحسناء أسماء العودة إلى الديار لتخبر عائلتها بزواجها من رجل الأعمال سليم بك، بالإضافة إلى استكمال دراستها الجامعية.

  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2010

الحلقة الـ53: زواج "سليم" و"أسماء" يفجر أزمة داخل عائلة أرهان

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 يونيو, 2010

بعد غيابٍ دام لفترة طويلة، قررت الحسناء أسماء العودة إلى الديار لتخبر عائلتها بزواجها من رجل الأعمال سليم بك، بالإضافة إلى استكمال دراستها الجامعية.

طالبت أسماء من أسرتها -خلال حلقة 7 يونيو/حزيران- عدم انتظارها في المطار، مؤكدة رغبتها في الذهاب إلى منزلها بمفردها، وكي لا ترهق والديها.

يأتي ذلك في الوقت الذي طالبت فيه الزوجة الحسناء من سليم بك أن ينتظرها في المطار، خاصة وأنها تخفي بداخلها الكثير من مشاعر الحب واللهفة.

بمجرد أن وطأت قدمها مطار "إسطنبول" الدولي، ظلت أسماء تبحث بعينها عن حبيبها سليم حتى وجدته، وكادت أن تطير من الفرحة والسعادة، وقامت بالركض لترتمي في أحضان زوجها.

فجأة وبدون أي مقدمات، سمعت أسماء صوت والدتها السيدة سوزان تناديها من الجانب الآخر للمطار، فما كان من الحسناء إلا عدم الذهاب لزوجها وقررت أن تغادر المطار برفقة والدها.

بمجرد أن خيّم الليل على قصر أرهان الكبير، استقل سليم بك سيارته وذهب إلى زوجته أسماء ليقوم بنزهة ليلية على ضوء القمر.

جلس العاشقان يتبادلان كلمات الحب والعشق والغزل، وأشار سليم إلى ضرورة إخبار عائلته بزواجه، وذلك من أجل أن تسير حياته في الطريق الصحيح.

في مساء اليوم التالي، وأثناء تناول عائلة أرهان العشاء، فجَّر أمير مفاجأة حيث أعلن زواج شقيقه سليم من أسماء، الأمر الذي أثار غضب جميع أفراد العائلة.

وبَّخ عمر أرهان ابنه سليم، وتساءل مندهشا كيف يتزوج سليم ابن عائلة أرهان العريقة من ابنة السائق الخاص له.

أكد سليم بك أنه سعيد بحياته الجديدة، مؤكدا في الوقت ذاته أنه يعيش أسعد أيام حياته برفقة زوجته الجديدة أسماء، كما أشار أنه لن ينفصل عنها مهما كانت الأسباب.

في نفس الجانب، أعلنت أسماء زواجها من سليم بك، الأمر الذي أثار دهشة جميع أفراد العائلة، وأشار الوالد السيد جمال أنه يخشى مواجهة العائلة العريقة بشأن زواج ابنته من سليم بك.

في السياق ذاته، ساءت الحالة النفسية لأمير بعد علمه بزواج شقيقه سليم من حبيبته السابقة أسماء، ولكن حاول أمير أن يخفي مشاعره السيئة تجاه شقيقه حتى لا يكدر صفو حياته.

حاول أمير أن يخرج من تلك الحالة السيئة، فلجأ إلى الدخول في سابقات الراليات حتى يخرج الشحنة النفسية التي بداخله.

بالفعل استعد أمير لخوض إحدى الراليات الدولية برفقة صديقه المقرب عدنان، وبدأ في إعداد سيارته الصغيرة التي سترافقه في الحدث الكبير.

على جانب آخر، تمكنت شادية خانوم الشريكة الجديدة في مجموعة أرهانمن إحداث مشاكل بين سليم وشقيقه داخل إدارة الشركة، ولكن بحكمة عمر أرهان والد سليم وأمير- تمكن من إزالة تلك الخلافات، مشيرا إلى أن سليم هو من له اليد الأعلى في اتخاذ القرارات المصيرية داخل الشركة.