EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2010

الحلقة الـ50: "أسماء" ترحل عن "سليم" إنقاذا لشقيقه

في مفاجأة غير متوقعة، طلب الوسيم سليم أرهان من حبيبته الحسناء أسماء التريث قبل اتخاذ خطوات جادة في زواجهما الرسمي، الأمر الذي سبب صدمة عارمة للفتاة أسماء.

  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2010

الحلقة الـ50: "أسماء" ترحل عن "سليم" إنقاذا لشقيقه

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 02 يونيو, 2010

في مفاجأة غير متوقعة، طلب الوسيم سليم أرهان من حبيبته الحسناء أسماء التريث قبل اتخاذ خطوات جادة في زواجهما الرسمي، الأمر الذي سبب صدمة عارمة للفتاة أسماء.

ارتفعت سخونة الأحداث خلال الحلقة الـ50 من المسلسل التركي "قلوب منسية" الذي يعرض يوميا عدا الخميس والجمعة على MBC4.

جاء طلب سليم بك، بعد الأحداث الدامية التي وقعت خلال الحلقة الماضية؛ حيث حاول شقيقه الأصغر أمير الانتحار، بعد علمه بقصة الحب الملتهبة بين شقيقه وحبيبته السابقة أسماء.

لم يجد سليم حلا أمامه سوى طلب التريث في قرار زواجه من أسماء حتى لا يفقد شقيقه الوحيد، خاصة وأنه على علم بقصة الحب السابقة.

شعرت أسماء بأنها لا بد وأن تخرج من حياة سليم بك، حتى لا تسبب له أية متاعب أسرية، لذا عرض عليها أستاذها في الجامعة فرصة إكمال دراستها في الخارج.

لم تتردد في الموافقة على العرض الذي تقدم به أستاذها، وذهبت إلى عائلتها، لتخبرهم بقرارهم النهائي في الرحيل من أجل إكمال دراستها والبعد عن عائلة أرهان.

جلست الفتاة الجميلة طوال الليل تبكي بشدة على اللحظات الرومانسية التي عاشتها مع حبيبها، وحزنت بشدة على ضياع الحلم الجميل الذي ظل يراودها برفقة الوسيم سليم.

حزمت أسماء أمتعتها، دون أن تبلغ حبيبها بقرار الرحيل، وقررت السفر في الصباح الباكر حتى لا يتسرب الخبر إلى عائلة أرهان، فيؤثر عليها حبيبها سليم.

استقلت أسماء الطائرة المتجهة إلى العاصمة الإيطالية "روما" وقررت المكوث هناك لإكمال دراستها الجامعية، ولكنه شعرت بمرارة الفراق عن حبيبها.

علم زكريا بجميع الأحداث التي وقعت لصديقه سليم أرهان، لذا حاول زكريا أن يقنع صديقه بالعزوف عن فكرة التخلي عن أسماء، خاصة وأن الحالة النفسية لسليم أصبحت متدهورة بشدة، وارتكب كثيرا من الأخطاء في العمل.

رتّب زكريا رحلة عمل لصديقه سليم إلى "روما" من أجل إنهاء مجموعة من الصفقات التجارية، لعله يقابل حبيبته أسماء مصادفة.

على جانب آخر، دخلت نور زوجة أميرالمستشفى، لتضع ولدها باكرا، وذلك بعد أن شعرت بآلام المخاض، وسرعان ما ذهب أمير إلى زوجته.

فور دخوله المستشفى وجد أمير زوجته في غرفة العلميات، وقامت بوضع طفلة، ولكنها تعاني من بعض المتاعب الصحية نتيجة الولادة المبكرة.

جلس أمير يداعب صغيرته وعينه مليئة بالسعادة والفرح، ولكنه في الوقت ذاته أبلغ زوجته نور بأن اتفق مع المحامي على إنهاء كافة إجراءات الطلاق بينهما، الأمر الذي أصاب "نور" بصدمة كبيرة، وخاصة أنها اعتقدت بأن زوجها قد عزف عن تلك الفكرة.

أطلق أمير اسم ندى على طفلته الصغيرة التي أدخلت على عائلة أرهان البهجة والسعادة، خاصة وأنها الحفيدة الأولى للثريّ العجوز عمر أرهان وزوجته بهية خانوم.