EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2010

الحلقة الـ49: "أسماء" تواجه تحديات حب الطبقات

تملك رجل الأعمال الوسيم سليم بك الشجاعة الكافية، وقرر أن يتحدث مع والده السيد عمر أرهان بشأن زواجه من أسماء ابنة السائق الخاص لدى العائلة.

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2010

الحلقة الـ49: "أسماء" تواجه تحديات حب الطبقات

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 01 يونيو, 2010

تملك رجل الأعمال الوسيم سليم بك الشجاعة الكافية، وقرر أن يتحدث مع والده السيد عمر أرهان بشأن زواجه من أسماء ابنة السائق الخاص لدى العائلة.

رسمت الدهشة ملامح العجوز الثري أرهان، واندهش بشدة، خلال حلقة الثلاثاء الـ 1 من يونيو/حزيران، من حديث ابنه الأكبر، وطالبه بعدم التسرع في اتخاذ القرارات المصيرية التي تتعلق بمستقبله ومستقبل العائلة.

أكد سليم لوالده أنه سيكون سعيدا بشدة في حالة زواجه من أسماء، مشيرا إلى أن عائلة أسماء متوسطة من الناحية الاجتماعية، ولكنها تمتلك من الأخلاق والقيم كثيرا، الأمر الذي يشرف أيّة عائلة للارتباط بها.

فور انتهاء الحديث، أخبر العجوز أرهان زوجته السيدة بهية خانوم بطلب ابنه الزواج من أسماء، وطلب منها الحديث مع سليم ومحاولة إقناعه بالعزوف عن تلك الفكرة.

بالفعل طلبت بهية خانوم من ابنها الأكبر الحديث في أحد المطاعم الفاخرة، بعيدا عن المنزل، وطالبته بالتريث في قرار زواجه، معللة طلبها بأن أسماء ابنة السائق الخاص للعائلة، الأمر الذي يسبب إزعاجا للعائلة العريقة، كما أشارت بهية خانوم إلى ابنها بأن أسماء هي الحبيبة القديمة لأمير شقيق سليم الأصغر- الأمر الذي يضع "سليم" في موقف حرج.

في نفس الاتجاه، نقلت أسماء طلب زواج سليم منها لعائلتها، الأمر الذي أصاب جميع أفراد العائلة البسيطة بالدهشة، جراء هذا الطلب الغريب.

ذهب سليم إلى شركة ARG التي يترأس مجلس إداراتها، وقرر أن يكمل حياته الطبيعية، ولكن قلبه مشغول بحب الفاتنة أسماء.

دخل أمير مكتب شقيقه الأكبر فلم يجده بالداخل، فقام أمير بإرسال رسالة عبر الهاتف المحمول الخاص بشقيقه يطلب من أسماء الحضور في شقتهما الخاصة.

استقل أمير سيارته وذهب في الموعد المحدد إلى الشقة، كما حضرت أسماء ظنا منها بأن حبيبها "سليم" في انتظارها، ولكن كانت المفاجأة غير المتوقعة.

وجدت أسماء "أمير" داخل الشقة، الأمر الذي أزعجها كثيرا، متسائلة عن أسباب وجوده في الشقة الخاصة بشقيقه.

طلب أمير من أسماء تذكر اللحظات السعيدة التي قضاها معها، طالبا -في الوقت ذاته منها- ضرورة إنهاء علاقتها مع شقيقه الأكبر سليم.

في أثناء ذلك، دخل سليم فوجد شقيقه يحاول أن يلقي بنفسه من شرفة الشقة، فحاول سليم أن يهدّئ من روع شقيقه الأصغر من أجل تجنب أيّة أضرار تلحق به.

في سياق مختلف، عقد مجلس إدارة مجموعة شركات أرهان الجديدة، بعد انضمام السيدة شادية العضو الجديد- مجموعة من الاجتماعات المكثفة من أجل تطوير الأداء الإنتاجي للشركة، والخروج من الأزمة المالية الطاحنة التي أصابت السوق الدولي.

اقترحت السيدة شادية مجموعة من الاقتراحات الإيجابية، التي لاقت صدى إيجابيا لدى عائلة أرهان، الأمر الذي يعزز موقف شادية داخل مجلس إدارة المجموعة.

فور انتهاء الاجتماعات، قامت شادية بإفشاء أسرار الشركة إلى سليمان ابن شقيق عمر أرهان وأحد أعدائهكما أخبرت السيدة بجميع المشاريع والخطط المستقبلية التي تعتزم الشركة تنفيذها في المستقبل.