EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ47: سليم ينجو من طعنة مفاجئة ويفاجئ عائلته بحب أسماء

استقرت الحالة الصحية لرجل الأعمال سليم بك، وتعافى من الجرح الذي أصابه، إثر قيام أحد المتسولين بطعنه خارج إحدى المطاعم الفاخرة.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ47: سليم ينجو من طعنة مفاجئة ويفاجئ عائلته بحب أسماء

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 30 مايو, 2010

استقرت الحالة الصحية لرجل الأعمال سليم بك، وتعافى من الجرح الذي أصابه، إثر قيام أحد المتسولين بطعنه خارج إحدى المطاعم الفاخرة.

أكد الأطباء المعالجون لرجل الأعمال -خلال حلقة الأحد الـ 30 من مايو/أيار- أن العملية الجراحية تمت بنجاح، وأن حالته الصحية بدأت تستقر.

شعر سليم بك بأن الحياة تفتح ذراعيها من جديد، وأنه كتبت له الحياة مجددا، بعد نجاته من الحادث الذي تعرض له.

طلب سليم بك على غير المتوقع من صديقه المقرب زكريا توكيل محامي الشركة للدفاع عن المتسول الذي قام بطعنه، مؤكدا بضرورة توفير الحماية الكاملة للشاب؛ لأنه يعاني من ظروف معيشة صعبة.

اندهش زكريا من حديث سليم بك، ولكنه أكد في الوقت نفسه أنه سيبذل قصاراه للوقوف أمام الشاب المتسول، على الرغم من تحفظه على طلبات سليم.

بين حين وآخر، قامت الحسناء أسماء بزيارة حبيبها سليم في المستشفى، الأمر الذي أسعد سليم بك كثيرا، وشعر بأن الحياة عادت له مجددا.

خرج سليم بك من المستشفى بعد تحسن الحالة الصحية، وذهب إلى منزله وسط فرحة عارمة بين أفراد عائلة أرهان العريقة، خاصة والدته السيدة بهية خانوم.

على أنغام الموسيقى الهادئة، جلس سليم في غرفته يتذكر اللحظات السعيدة التي عاشها مع حبيبته أسماء، متمنيا في الوقت نفسه عودة تلك اللحظات مجددا.

دخل أمير شقيق سليم الأصغرالغرفة، ووجد شقيقه في حالة هيام شديدة، أكد أمير لشقيقه أنه يعلم جميع أسرار العلاقة الخفية بينه وبين الحسناء أسماء، مؤكدا عن غضبه الشديد تجاه تلك العلاقة، خاصة وأن "أمير" كان يحب أسماء ويرغب في الزواج منها، لولا منع سليم من إتمام تلك الزيجة.

حاول سليم أن يبرر موقفه، وأشار لشقيقه الصغير إلى أنه يكنّ كل الود والاحترام للحسناء أسماء، مؤكدا أن الأيام القليلة المقبلة قد تشهد حفل زواج العاشقين.

استعدت عائلة أرهان لإقامة حفل الربيع، ودعا كبير العائلة العجوز الثري عمر أرهان جميع الأصدقاء والأقارب لحضور الحفل الضخم.

عمّت الأفراح والسعادة منزل أرهان، واستعد الجميع للحفل المرتقب وجهزت السيدة سوزان كبيرة طهاة المنزل ووالدة أسماءالطعام الذي سيقدم للضيوف، كما أشرفت على جميع المشروبات المقرر تقديمها للحضور.

دخلت أسماء الحفل وهي مرتدية أبهى ملابسها، واستقبلها سليم بك بحفاوة بالغة، وكان العاشقان بعيدا عن الجميع يتبادلان نظرات الإعجاب والحب.

وقعت عينا أمير على اللقاء العاطفي بين شقيقه سليم والحسناء أسماء، وقرر أن يقلب الطاولة على جميع، فأمسك بميكرفون الحفل وتحدث بسخرية عن شقيقه وأسماء وسط دهشة الحضور.

تدخل زكريا على الفور لمنع حدوث كارثة، واصطحب "أمير" إلى داخل القصر، وقام بتوبيخه بشدة على حديثه.

لم يهتم سليم بك بحديث شقيقه، وطلب من العازفين عزف مقطوعة التانجو الشهيرة، ليصطحب أسماء على المسرح ويؤدي معها الرقصة التي تمرن عليها خلال الحلقات السابقة.

في الصباح، طلب عمر أرهان من ابنه تفسير ما حدث في حفل المساء، فأكد سليم أنه بدأ يشعر بجوانب الحياة الإيجابية.