EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ46: طعنة غادرة تصيب "سليم بك"

فجّرت شيرين مفاجأة من العيار الثقيل؛ حيث أكدت الزوجة الشابة لعائلتها أنها لن تنفصل عن زوجها نجاتي، مشيرة إلى أنها طلبت من قاضي المحكمة إنهاء النزاع الدائر بينها وبين زوجها، وذلك بعد تصالحهما.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ46: طعنة غادرة تصيب "سليم بك"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 مايو, 2010

فجّرت شيرين مفاجأة من العيار الثقيل؛ حيث أكدت الزوجة الشابة لعائلتها أنها لن تنفصل عن زوجها نجاتي، مشيرة إلى أنها طلبت من قاضي المحكمة إنهاء النزاع الدائر بينها وبين زوجها، وذلك بعد تصالحهما.

وقالت شيرين -خلال حلقة السبت الـ 29 من مايو/أيار، لوالدها السائق جمال، الذي يعمل لدى عائلة أرهان- إنها سوف تعود إلى منزل زوجها نجاتي مجددا، بعد أن تعهد بأن يعاملها معاملة حسنة.

وكانت العلاقة بين شيرين وزوجها نجاتي قد وصلت إلى طريق مسدود، بعد المعاملة السيئة التي وجدتها الزوجة الشابة من زوجها، لذا قررت رفع دعوى قضائية للانفصال عن زوجها.

بذل نجاتي جهودا مضنية -خلال الحلقات السابقةوحاول تصحيح مسار حياته مجددا، كما تمكن من العثور على عمل جديد يوفر له حياة كريمة مع زوجته شيرين.

وعلى ضوء الشموع وأنغام الموسيقى الكلاسيكية الساحرة، تجددت لقاءات رجل الأعمال الشاب سليم بك مع حبيبته الحسناء أسماء، وتبادل العاشقان كلمات الحب وسط أجواء رومانسية.

أكدت أسماء أن علاقاتها بأمير شقيق سليم الأصغرلم تتطور لمرحلة الحب، ولكنها كانت علاقة صداقة قوية، ولكن تهور وطيش أمير لم يكمل تلك العلاقة.

جلس العاشقان داخل أحد المطاعم الفاخرة يتبادلان نظرات الإعجاب، وعد سليم بك حبيبته أن يكلل قصة الحب بالزواج الرسمي، على رغم ما سيواجهه من معارضة شديدة من جانب عائلته، وذلك لكون أسماء ابنة السائق الخاص لعائلة أرهان العريقة.

فور انتهاء الجلسة الرومانسية، خرج سليم بك برفقة الحسناء أسماء، ليجد أحد المتسولين خارج المطعم يطلب منه بعض النقود، ولكن حراس المطعم حاولوا إبعاده، إلا أنه أخرج سكينا وهدد الحراس بقتلهم.

تدخل سليم بك من أجل فض النزاع الدائر وإعطاء المتسولين النقود، وأثناء محاولته سدد المتسول طعنة غير مقصودة لتخترق قلب رجل الأعمال.

هرعت سيارة الإسعاف، لتنقل رجل الأعمال إلى المستشفى وهو في حالة سيئة للغاية، وفور دخوله المستشفى أكد الأطباء أنه يحتاج لجراحة عاجله.

كان أمير شقيق سليم بك الأصغرأول الحضور إلى المستشفى، ووجه انتقادا شديد اللهجة إلى الحسناء أسماء، مشيرا إلى أنها السبب وراء ذلك الحدث الغاشم.

رفضت أسماء حديث أمير، وأكدت أنها لن تغادر المستشفى إلا بعد الاطمئنان على سليم بك، الأمر الذي وتّر العلاقات بين أسماء وأمير بصورة شديدة.

بفضل مشرط الجراح الماهر، تمكن الطبيب المعالج من إنجاح العملية الجراحية، وأكد أن سليم بك بحالة صحية جيدة، مشيرا إلى أنه سيتمكن في الأيام القليلة المقبلة من الخروج من المستشفى.