EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2010

الحلقة الـ26: بهية خانوم تطرد والدي أسماء

قامت بهية خانوم بطرد مخدوميها سوزان وزوجها جمال لإنهاء العلاقة التي تجمع بين ابنها أمير وابنتهما أسماء، وهو ما أثار تعاطف سمير مع أسرة جمال، على رغم رفضه لتلك العلاقة في البداية.

  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2010

الحلقة الـ26: بهية خانوم تطرد والدي أسماء

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 01 مايو, 2010

قامت بهية خانوم بطرد مخدوميها سوزان وزوجها جمال لإنهاء العلاقة التي تجمع بين ابنها أمير وابنتهما أسماء، وهو ما أثار تعاطف سمير مع أسرة جمال، على رغم رفضه لتلك العلاقة في البداية.

وخلال الحلقة الـ26 من المسلسل التركي "قلوب منسيةالسبت الأول من مايو/أيار 2010م، عاد عمر للعمل بالشركة فغضب ابنه سليم، خوفا من شماتة أعدائه، ظنا منهم أن عودة أبيه تعني فشله في إدارة الشركة، وبالفعل بمجرد خروجه من مكتب أبيه باغته ابن عمه وخصمه اللدود سليمان قائلا "هل أتيت بأبيك كي يعلمك شغلك؟".

وبإيعاز من صديقه المقرب بالشركة، أوصى سليم سكرتيرة الشركة سرا بالاطلاع على كل أعمال وأوراق أبيه أولا بأول، كما اقتنع بوصية زكريا أيضا بزيادة حمل العمل على والده حتى يتعب ويترك الشركة، وفي البيت عاتب سليم أباه على اتخاذ إجراءات بالشركة دون الرجوع إليه.

غضب أمير من شقيقه سليم عندما علم منه أنه أخبر أسماء بحمل خطيبته نورا منه، فيما صدم والداه -بهية وعمر- بنفس الخبر من لسان أمير، الذي أخبرهما أيضا بأنه مصر على إجهاض نورا.

واعتزل أميرة الحياة داخل غرفته حزينا على غضب أسماء من خبر حمل نورا منه، وخلال حوار مع والدته رفض بشدة أن يعود لنورا مصرا على استمرار علاقته بأسماء، لكن أمه بهية طالبته ألا يذكر اسمها مرة أخرى، مؤكدة أنهم لن يقبلوا بها مطلقا.

هونت زينب من حزن وألم صديقتها أسماء، ومن حمل نورا من أمير، ناصحة إياها بتجاوز الأزمة واستكمال علاقتها بأمير الذي قام بدوره بترقب أسماء في أثناء خروجها من العمل، واستطاع مراضاتها وطلب منها الزواج.

وعلى رغم فرحة أسماء إلا أنها استدركت موقفها، وردت على أمير بأنه يحاول الهروب من ابنه المنتظر من نورا بالزواج منها.

من جهتها استدعت بهية خانوم، خادمتها سوزان، لتخبرها بأنهم استغنوا عنها وعن زوجها "سائق العائلةبعدما أعلمتها بحمل نورا، ورفضها لعلاقة ابنها أمير بأسماء، معتبرة أن تلك العلاقة ستدمر مستقبل أمير ووليده المنتظر.

وبعد عودتها إلى المطبخ تسقط سوزان مغشيا عليها، وتتعاطف معها زميلاتها من خادمات القصر، معلنات تركهن للعمل اعتراضا على فصل "كبيرتهنإلا أن سوزان رفضت ما اعتزمن عليه، وهدّأت غضبهن.

عادت سوزان إلى بيتها باكية، وأخبرت ابنها وزوجها جمال، الذي غرق في حيرة وحزن كبيرين.

وبمجرد عودة أسماء إلى أسرتها وعلمها بالخبر سارعت إلى القصر لتخبر عمر وبهية خانوم أن علاقتها بابنهما أمير قد انتهت، وأنه لا ذنب لوالديها في الأمر، مطالبة بإعادتهما إلى عملهما وعدم الإضرار بهما، وانطلقت من القصر غاضبة بغير وجهة محددة.

تعاطف سليم مع والدي أسماء؛ اللذين يخدمان عائلته منذ 30 عاما، مشيرا إلى أنه كان يرفض علاقة أسماء بأخيه أمير، لأنه تهرب من مسؤوليته تجاه نورا، وموضحا أنه على رغم ذلك لا يعني الحجر على عواطف أخيه.

وحرص سليم على الاعتذار لجمال، فرد جمال بأنه كان عازما على ترك العمل منذ فترة، بغض النظر عن قرار طرده اللاحق، وأخبره بأنه لا يعلم أين ذهبت أسماء، فأصر سليم على البحث عنها بسيارته حتى وجدها وأخذها إلى أسرتها، فيما أخبرته أنها لن تعود إلى عملها بشركتهم.

علمت شيرين، بطرد أسرتها من عملهم لدى عائلة آرهان، فاتصلت بأمها، ثم ذهبت إليها وأصرت على اصطحاب أسرتها إلى شقتها، وألا تتركهم ليلة واحدة في مسكنهم التابع لقصر آرهان.