EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ25: حمل نورا يفتح طريقا بين سليم وأسماء

صارح سليم، صديقته إيميلي، بإلغائه فكرة الزواج بها.. وصدم خبر حمل نورا من أمير، خطيبها السابق، حبيبته الجديدة أسماء؛ وتأثر بذلك سليم وندم على إخبارها بالمعلومة.. وقامت بهية خانوم بتبني الطفلة اليتيمة عائشة؛ متجاهلة رفض زوجها عمر.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ25: حمل نورا يفتح طريقا بين سليم وأسماء

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 28 أبريل, 2010

صارح سليم، صديقته إيميلي، بإلغائه فكرة الزواج بها.. وصدم خبر حمل نورا من أمير، خطيبها السابق، حبيبته الجديدة أسماء؛ وتأثر بذلك سليم وندم على إخبارها بالمعلومة.. وقامت بهية خانوم بتبني الطفلة اليتيمة عائشة؛ متجاهلة رفض زوجها عمر.

استفز سليمان -خلال الحلقة الـ25 من المسلسل التركي "قلوب منسيةالأربعاء الـ 28 من إبريل/نيسان 2010م- ابن عمه ورئيسه في الشركة سليم، خلال اجتماع، بهجومه على زكريا وأمير ونورا، فأمسك به وكاد يضربه، ثم ترك الاجتماع وخرج.

وعاتب عمر ابنه سليم على اشتباكه مع سليمان؛ مبرزا مخاوفه من ترك سليمان -وهو موظف نابه- للشركة كما فعل زكريا.

تصالح سليم وسليمان وسهرا معا بأحد الملاهي، فنصح سليمان "سليم" بألا يتزوج من إيميلي؛ متوقعا أن يبقى الماضي حاجزا كئيبا بينهما، فيفسد الزواج.

واقتنع سليم بنصيحة ابن عمه "اللدودفصارح إيميلي بأنهما لن يستطيعا الزواج، بعدما أضاعت هي عليهما فرصة الزواج الأولى.

وتحول اكتئاب أمير إلى فرحة بعد مكالمة هاتفية، مع خطيبته السابقة نورا، أكدت خلالها أنها اقتنعت بصواب رأيه بانفصالهما، واتفقا على لقاء آخر، ففاجأته بأنها لن تجهض نفسها ولكنها ستربي ابنهما بعيدا عنه؛ مؤكدة أنه لا يصلح أبا، ولا يستطيع تحمل المسؤولية، فعاد إلى الكآبة مرة أخرى.

وزارت بهية خانوم دار الأيتام، فوجدت الطفلة عائشة في حالة نفسية سيئة، أثرت عليها وعلى باقي رفاقها بالدار، بعد تخلي بهية عن تبنيها في بيتها بسبب رفض زوجها عمر، وتأثرت بحالة وكلمات عائشة معها؛ فقررت تبني الطفلة دون الرجوع مرة أخرى لزوجها.

استمر حسام في إهماله لواجباته وانتظامه في المدرسة، وعاتبته أمه عتابا غلب عليه التدليل، وزارت شيرين أسرتها فأخبرت أمها بتفاصيل علاقة أختها أسماء بأمير، وانفصاله عن خطيبته نورا، وغضب أهله من ذلك وعلمهم بعلاقة ابنهم بأسماء، وبعدها بدأت سوزان ملاحظة اختلاف معاملة مخدومتها بهية -أم أمير- معها.

وأثناء انتظار أسماء لأمير بحديقة القصر؛ قابلت سليم قبل دخوله؛ فسألها عن ما تنتظره، وصارحته بأنها تنتظر "أمير" فأراد أن يبعدها عن شقيقه، فأخبرها بحمل نورا من أمير، ثم رق لصدمتها وندم على مصارحتها بالخبر.