EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

الحلقة الـ24: حمل خطيبة أمير يضع حبه لابنة سائقه في ورطة

علم عمر آرهان وزوجته بهية بعلاقة ابنهما أمير بأسماء -ابنة مخدوميهما- وانفصاله عن نورا، ابنة شريكهما بهاء، وطلب ابنهما الأكبر سليم من أسماء؛ مهددا بقطع علاقتها بأخيه، واتضح أن نورا حامل من أمير، لكن الأخير قابل الخبر بتأكيد قطع علاقته تماما بنورا؛ طالبا منها الإجهاض.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

الحلقة الـ24: حمل خطيبة أمير يضع حبه لابنة سائقه في ورطة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 28 أبريل, 2010

علم عمر آرهان وزوجته بهية بعلاقة ابنهما أمير بأسماء -ابنة مخدوميهما- وانفصاله عن نورا، ابنة شريكهما بهاء، وطلب ابنهما الأكبر سليم من أسماء؛ مهددا بقطع علاقتها بأخيه، واتضح أن نورا حامل من أمير، لكن الأخير قابل الخبر بتأكيد قطع علاقته تماما بنورا؛ طالبا منها الإجهاض.

بدأت الحلقة الـ24 من المسلسل التركي "قلوب منسيةالثلاثاء الـ27 من إبريل/نيسان 2010م- باعتذار نجاتي لعروسه شيرين على نومه المفاجئ ليلة الزفاف؛ فتقبلت اعتذاره وسامحته، وشعرت أمها سوزان خلال اتصالها بابنتها أن نفسيتها صارت أحسن حالا.

وفوجئت شيرين، بعدها، بزوجها نجاتي يمسك بذراعها بعنف وهو يسألها عن دخلها من عملها، ثم تراجع واعتذر مبررا تصرفه بمشاكل ومشاجرات بينه وبين زملائه في العمل، وتلقى شيرين -إثر هذا الموقف- أختها أسماء بوجه كئيب؛ فأحست أيضًا بضيق زوج أختها، لكن شيرين وزوجها عالجا الموقف بالتحول إلى الترحاب، واعترفت أسماء لأختها بحبها لأمير؛ وطلبت مساعدتها في إقناع والديهما بتلك العلاقة.

وفي سياق نفس العائلة، غاب حسام وإيلين عن المدرسة؛ وذهبا معا للعب البولينج؛ بمصروفها. في الوقت نفسه يحاول والد إيلين أن يلهيها عن حبها لحسام، بالمال.

من جانبها، اتصلت إدارة مدرسة حسام بأسرته واستدعت والديه؛ جمال وسوزان، وأخبرتهما المديرة أن "حسام" يتغيب كثيرا عن المدرسة، ويقصر في واجباته؛ فلم يعد متفوقا كما كان.

واعترف حسام لوالديه أنه يهرب من المدرسة لأنها السبب في المشاكل التي حدثت له ولحبيبته إيلين، ولأنه لا يجد وقتا للقائها سوى بالهروب من المدرسة.

على جانب آخر، عتب عمر آرهان على ابنه أمير لانفصاله عن خطيبته نورا؛ دون إخباره، واستفسر عن السبب؛ ورد أمير بأنه لا يدري؛ ففهم الأب أن هناك فتاة أخرى.

لكن أمير عاد وأكد أن انفصاله كان لأنانية نورا وحدتها؛ واعترف لأبيه وأخيه سليم بأنه على علاقة بأسماء بنت سائقهم جمال؛ فأبديا امتعاضا.

واقترح عمر على زوجته بهية أن يقيم حفلا يدعوان فيه نورا ووالدها بهاء لإعادة المياه إلى مجاريها؛ في المصاهرة والبزنس المشترك أيضًا، لكن زوجته رفضت لافتة إلى عناد ابنهما أمير، فعرض عمر أن يبعدا أسماء وأسرتها من محيط عائلة آرهان؛ لكن بهية رفضت قطع رزق مخدوميها.

وأخبرت أسماء صديقتها زينب بانفصال أمير عن خطيبته نورا؛ فأخذت زينب في الصياح فرحا بإعادة الخبر حتى كادت أن تجمع الناس حولهما.

من جهته؛ استدعى سليم أسماء وطالبها بحدة بنبرة تهديد، بالابتعاد عن أخيه أمير؛ مفسرا لها أن علاقتها به تضر بشراكتهم مع والد خطيبته نورا؛ معتبرا أن الحب أكذوبة.

بكت أسماء وأخبرت "أمير" بما حدث من سليم، ومنعته من الانطلاق إلى أخيه والشجار معه، فخفف من قلقها، وأخبرها أنه سيناقشه في الأمر بهدوء.

لام أمير، سليم على تهديده لأسماء، ووعده بأنه سيصلح علاقة العمل ما بين شركتهم وبهاء والد نورا.

والتقت نورا بأمير؛ وفق طلبه، فانتهزت الفرصة وعرضت عليه استعادة علاقتهما معا، مؤكدة أنها ستتنازل عن عجرفتها معه، لكنه بادلها بعرض تحويل علاقتهما من الحب والخطبة إلى الصداقة، لكن نورا رفضت وغادرته.

وفاجأ بهاء، سليم في مكتبه بالشركة، ليخبره بأن التحاليل أثبتت حمل ابنته نورا، لكن أمير لم يصدق ذلك؛ عندما نقل له سليم الخبر؛ وأصر الأخير على إخبار أسماء.

ذهب أمير إلى بيت نورا، فرفضت لقاءه، وحاول أبوها طرده، لكنها تدخلت ومنعته، وقبلت بالخروج مع أمير، لكنها فوجئت به يؤكد أن علاقتهما انتهت وأنها ستحكم على ابنهما بالضياع؛ إذا أصرت على استبقائه في بطنها، وإنجابه؛ فتركته وصعدت إلى بيتها.