EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ21: إيلين تهرب من أبيها

أسماء تعترف لأمها بحبها لأمير، مؤكدة عدم استيلائها عليه من خطيبته نور، مبررة ذلك بتدهور علاقة أمير بخطيبته، فتحذرها الأم من تلك العلاقة؛ لأن أباها مجرد سائق وأمها مجرد طباخة لعائلة آرهان التي ينتمي لها أمير، ويسكنون ببيت في حديقة قصر العائلة.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ21: إيلين تهرب من أبيها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 أبريل, 2010

أسماء تعترف لأمها بحبها لأمير، مؤكدة عدم استيلائها عليه من خطيبته نور، مبررة ذلك بتدهور علاقة أمير بخطيبته، فتحذرها الأم من تلك العلاقة؛ لأن أباها مجرد سائق وأمها مجرد طباخة لعائلة آرهان التي ينتمي لها أمير، ويسكنون ببيت في حديقة قصر العائلة.

ويزور سليم -خلال الحلقة الـ21 من المسلسل التركي "قلوب منسيةالسبت 24 إبريل/نيسان 2010م- صديقته السابقة إيميلي في بيتها ويسألها عن سبب خيانتها له مع صديقه جان الذي تزوجته، فتبرر ذلك بلحظة الضعف والشرب والشيطان.

يحاور عمر زوجته بهية حول نشاطها الخيري فتشير إلى دور أستاذها في هذا المضمار وهو السيد أشرف فيشعر بالغيرة، وترد بأن أشرف عانى فقدان ابنه من قبل ولذا تشفق عليه.

يرفض جمال "والد أسماء" مصالحة ابنته بعدما رآها مع أمير يقبلان بعضهما، ويعيد تحذيره لها من تلك العلاقة، ولكنها تبدي عدم قناعة برأي والدها، وتتركه وتذهب.

تتعرض سوزان، أم أسماء، في أثناء سيرها مع زوجها جمال بالشارع لسرقة حقيبتها، ويمسك المارة باللص "الطفل"؛ فتشفق عليه سوزان وترفض اقتياده للشرطة، وتشتري له كعكا.

حسام يذهب إلى بيت صديقته هيلين ويصر على لقاء أبيها، ليوضح له أن هيلين ليس لها ذنب في واقعة المشهد المخل الذي جمع بينهما بغرفة خلع الملابس بالمدرسة، لكن والد هيلين يتعصب ويدفعه من أمام الباب ويضربه حتى يسقطه أرضا، ويسمع من الخارج ضرباته لابنته إيلين.

عندما يعود حسام يفاجئ أسرته بآثار الضرب على وجهه، ويصروا على معرفة ما حدث فيعترف بما جرى، وتمنع أمه سوزان زوجها جمال عن الخروج للثأر لابنه، وفي أثناء ذلك تطرق عليهم إيلين الباب وتدخل لاجئة إليهم ووجهها مدمى من أثر اعتداءات والدها.

يداهم والد هيلين، مصطحبا الشرطة، بيت جمال متهما ابنهم حسام باختطاف ابنته؛ ويلاحظ عمر ما يحدث حول بيت جمال ويحاول الخروج لاستطلاع الأمر، ولكن زوجته بهية تمنعه وتكتفي بالسؤال عبر الاتصال هاتفيا بزوجة جمال، وتعتذر سوزان عما جرى ببيتها، لعمر وزوجته بهية.

في قسم الشرطة تعترف إيلين بهروبها من البيت، ولجوئها إلى عائلة حسام، مبررة ذلك باعتداءات والدها عليها، فيخرجها الضابط وينفرد بالأب المتجبر.