EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ14: رقصة أسماء تثير أزمة بين سليم وأمير

يدعو عمر آرهان زوجته بهية خانوم على رحلة بحرية، في محاولة منه لتصفية الأجواء بينه وبينها، فتذكَّرَا معا الذكريات الجملية التي قضياها معا، وطلب منها أن تنهي الوضع الذي يعيشانه وأن تعود إلى المنزل، لكنها لم تجبه برد يريح قلبه، وعادت إلى الفندق الذي تعيش فيه.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ14: رقصة أسماء تثير أزمة بين سليم وأمير

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 13 أبريل, 2010

يدعو عمر آرهان زوجته بهية خانوم على رحلة بحرية، في محاولة منه لتصفية الأجواء بينه وبينها، فتذكَّرَا معا الذكريات الجملية التي قضياها معا، وطلب منها أن تنهي الوضع الذي يعيشانه وأن تعود إلى المنزل، لكنها لم تجبه برد يريح قلبه، وعادت إلى الفندق الذي تعيش فيه.

ترتفع سخونة الأحداث خلال الحلقة الـ 14 من المسلسل التركي قلوب منسية، التي عرضت الثلاثاء الـ 13 من إبريل/نيسان على قناة MBC4؛ حيث ذهب جمال إلى من يدين له بالمال، وأعطاه نصف المبلغ، وطلب منه أن يبتعد عن طريقه حتى يتمكن من ممارسة عمله دون قلق، ليتمكن من توفير المبلغ المتبقي.

وجلس زكريا مدير إدارة التسويق بشركة ARG، مع مساعدته الجديدة أسماء، وطلب منها أن تأتي الحفل الذي تنظمه الشركة للإعلان عن منتجاتها، على اعتبار أنها أصبحت يده اليمنى، وحضرت أول اجتماع للشركة، وهنأها سليم على منصبها الجديد.

وفي الحفل، انبهر أمير وسليم بأسماء، بل وطلب منها أمير أن يرقص معها، ويفاجأ سليم بمجيء خطيبة أخيه نور، ورأته يرقص مع أسماء، ما أثار غيرتها عليه، وحاول سليم إنقاذ الموقف؛ حيث أخبر "أمير" بوصولها، فترقص معه والغضب يسيطر على ملامحها، بينما يرقص سليم مع أسماء، وتبادلا نظرات الإعجاب الرقيقة.

وفي صباح اليوم التالي اجتمع عمر آرهان مع أولاده على مائدة الإفطار، وأبدى سليم استياءه من تصرفات أمير، وقيامه بالرقص مع أسماء دون مراعاة لشعور نور، لكن "أمير" أكد أنه يعلم ما يؤرق أخاه، وهو خوفه على غضب شريكه كويالي، وليس شعور نور.

وبعدما ذهب الأخوان إلى الشركة، وطلب سليم من أخيه أن يتحدث إلى أسماء ويخبرها بأنها ستصبح عارضة الأزياء التي سيعتمد عليها في حملته الإعلانية، وعندما تحدث إليها أمير رفض إخبارها مباشرة، وطلب منها أن يقابلها.

بعد ذلك حضرت نور اجتماع الشركة نيابة عن والدها كويالي، وعندما علمت باختيار أسماء لتكون عارضة أزياء الحملة، تساءلت عن سبب اختيارها، ليرد أمير متغزلًا في جمالها، ما أثار استياء نور وتركت الاجتماع على الفور.

في سياق آخر، خرجت شيرين مع عريسها نجاتي، كي يتعرفا على بعضهما، وأكد لها نجاتي أن صورتها لم تفارق خياله، منذ أول مرة رآها، وسيطرت على تفكيره بشدة، للدرجة التي دفعته لطلب خطبتها، وعندما عادت شيرين إلى منزلها أكدت لأسرتها إعجابها بشخصية نجاتي وأخلاقه وخفة دمه.