EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

الحلقة الـ 60: أمير يعثر على ابنته ندى

حالة من الحزن الشديدة غمرت قصر عمر آرهان، بعدما فشلت محاولاتهم في العثور على حفيدتهم ندى التي تم اختطافها؛ حيث أخذ الخاطفون الفدية التي قدرت بعشرة ملايين دولار، لكنهم لم يعيدوا الطفلة البريئة إلى أحضان والدها أمير، والمسكينة نورا التي انهمرت في البكاء عندما راودتها مخاوف شديدة بفقد ابنتها مدى الحياة.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

الحلقة الـ 60: أمير يعثر على ابنته ندى

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يونيو, 2010

حالة من الحزن الشديدة غمرت قصر عمر آرهان، بعدما فشلت محاولاتهم في العثور على حفيدتهم ندى التي تم اختطافها؛ حيث أخذ الخاطفون الفدية التي قدرت بعشرة ملايين دولار، لكنهم لم يعيدوا الطفلة البريئة إلى أحضان والدها أمير، والمسكينة نورا التي انهمرت في البكاء عندما راودتها مخاوف شديدة بفقد ابنتها مدى الحياة.

ازدادت الأحداث سخونة خلال الحلقة الـ 60 من المسلسل التركي "قلوب منسية" التي عرضت الأربعاء على قناة MBC4؛ حيث طالب سمير بك قائد فريق التحقيق في قضية اختفاء ندى، بالإسراع في عمل مؤتمر صحفي للإعلان عن زيادة في المكافأة المالية لمن يعثر على الطفلة الجميلة، وشرح ملابسات اختفائها للرأي العام.

وفي هذه اللحظات خرج سليم ليختلي بنفسه وانخرط في البكاء، بينما طلب منه سمير التماسك؛ لأنه من المفترض أن يكون سندًا للعائلة في حالة فشلهم في إعادة ندى، ليأتي أمير ويعنف "سمير" عن دون قصد، ويؤكد له أنه لن يهدأ حتى يتوصل إلى مكان ابنته، وهنا يتلقى مكالمة هاتفية يخبره خلالها أحد الخاطفين بمكانها، وهو المستشفى التي ولدت بها، لينطلقوا برفقة سيارات الشرطة إليها وينتشروا في جميع أرجائها، حتى عثر أمير على ابنته بالفعل، وسالت الدموع على خديه عندما حملها بيديه.

في المقابل، كانت الأسرة تتابع المؤتمر الصحفي الذي عقده عمر آرهان في التلفزيون، وفور نهايته، جاء نبأ عاجل بشأن عائلة أرهان؛ حيث أعلن العثور على ندى، ما أدخل الطمأنينة إلى قلوبهم، لكنهم لم يهدؤوا حتى رأوها بأعينهم، خاصة والدتها نور، التي لم تصدق عينيها عندما وجدت ندى في يدي أبيها.

وحاول الجميع استثمار الأزمة التي مروا بها وخروجهم منها على خير، في إصلاح ما فسد من علاقاتهم، فقرر أمير العودة إلى منزله من جديد، بينما اقترح سليم دعوة أبويه عمر وبهية خانوم، ووالدي أسماء -جمال وسوزان- على العشاء؛ في محاولة للتقريب بينهما، ولم تفلح محاولات سليم بشكل كبير، خاصة وأن بهية خانوم تعمدت معاملة سوزان كخادمتها، ما أزعج أسماء التي عاتبت زوجها سليم بعد انصرافهم.

وفي صباح اليوم التالي، أعرب سليم لوالدة أسماء أسفه الشديد لما بدر من والدته بهية خانوم، مؤكدًا له أنه لن يسمح لأحد أن يهدم الحياة السعيدة التي يعيشها مع أسماء.