EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2010

الحلقة الـ 37: أمير يكشف مخططات شيطانية للخائن سليمان

وافق سليم بك على قرار استقالته من إدارة الشركة، بناءً على طلب تقدم به عديد من أعضاء مجلس الإدارة وعلى رأسهم سليمان، ابن عمه، الذي يشغل منصبا رفيعا داخل المؤسسة التجارية.

  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2010

الحلقة الـ 37: أمير يكشف مخططات شيطانية للخائن سليمان

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 مايو, 2010

وافق سليم بك على قرار استقالته من إدارة الشركة، بناءً على طلب تقدم به عديد من أعضاء مجلس الإدارة وعلى رأسهم سليمان، ابن عمه، الذي يشغل منصبا رفيعا داخل المؤسسة التجارية.

جاء قرار الاستقالة -خلال حلقة الأحد الـ 16 من مايو/أيار- بمثابة الصدمة الكبيرة التي هبطت على رؤوس الموظفين داخل الشركة، خاصة بعد الأحداث المثيرة التي تعرضت لها الشركة في الآونة الأخيرة.

لم تتوقف قرارات سليم بك عند هذا الحد، بل قام بالتوقيع على خطاب موجهة، إلى أعضاء الشركة، ينقل فيه إدارة الشركة إلى شقيقه الشاب أمير، لتكون بمثابة الصدمة الثانية، ولكنها موجهة إلى سليمان الذي يحلم بتولي ذلك المنصب.

رفض أمير قرار شقيقه سليم، مشيرا إلى أنه لا يمتلك المؤهلات التي تدفعه إلى إدارة إحدى كبرى الشركات التجارية في تركيا.

في تلك الأثناء، كان أمير يقوم بالبحث عن الخونة داخل شركته، والذين سربوا الأخبار إلى الصحافة، فكشف أن سليمان هو وراء كل المصائب التي توالت على الشركة.

وفي أول اجتماع لمجلس الإدارة، كشف أمير أمام الجميع أن سليمان هو السبب وراء إبرام الصفقات المشبوهة التي تورطت فيها الشركة، مؤكدا أنه قام بنشر الأخبار إلى أحد الصحفيين.

ذهب سليم بك إلى منزل سائقه الخاص وكاتم أسراره جمال، وقرر المكوث في المنزل للراحة، ولكن من شدة التعب أغمض رجل الأعمال الشاب عينه ليذهب في نوم عميق.

تعجب أفراد عائلة جمال من الزيارة المفاجئة التي قام بها سليم بك لمنزلهم، مشيرين إلى أنها المرة الأولى التي يقوم رجل الأعمال بتلك الزيارة المفاجئة.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصرّ فيه زكريا أحد الأصدقاء المخلصين لسليم بكعلى ذهاب سليم إلى أحد الأطباء النفسيين، من أجل الخروج من تلك الحالة الصحية السيئة التي وصل إليها.

ذهب سليم بك إلى طبيبة نفسية، وشرح لها كل الأحداث التي مر بها مؤخرا، كما أشار سليم للطبيبة إلى أنه استغرق في نوم عميق في منزل سائقه الخاص، الأمر الذي يعتبره رجل الأعمال الشاب غريبا للغاية، خاصة وأنه يعاني من الأرق داخل منزله منذ فترة طويلة.

حاول سليم أن يقنع نفسه بأنه يمر بمجموعة من الأوهام التي تمنعه النوم، وأن ما حدث في منزل سائقه ما هو إلا نتيجة إرهاق شديد فقط.

في سياق مختلف، طلبت شيرين ابنة السائق جمالالطلاق من زوجها نجاتي، وقامت برفع دعوى قضائية عن طريق أحد المحامين.

قرار الطلاق جاء بعد المعاملة السيئة التي تلقتها شيرين من زوجها، على الرغم من قصة الحب الملتهبة بين الزوجين التي تكللت فصولها بالنجاح، إلا أن جميع الأحوال تبدلت بعد الزواج.

ذهب نجاتي إلى زوجته شيرين، بعد خروجها من العمل، وأكد لها أن حاله تغيرت تماما، مشيرا إلى أنه نجح في الحصول على عمل جديد يستطيع من خلال توفير حياة كريمة.

كما أشار الزوج الطائش إلى أن أخلاقه تغيرت تماما في الأيام الأخيرة، مطالبا زوجته الشابة بإعطائه فرصة جديدة للحياة مرة أخرى.