EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

الحلقة الـ 29: زفاف بارد لأمير ونورا

أقيم حفل زواج لأمير ونورا بقصر أبيه عمر آرهان، في أجواء باردة وكئيبة، بامتعاض واضح على وجه والدها بهاء، وضيق يملأ "أمير" وتخوف أبويه من أن تحول تقلبات ابنهما دون إتمام الزواج.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

الحلقة الـ 29: زفاف بارد لأمير ونورا

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 مايو, 2010

أقيم حفل زواج لأمير ونورا بقصر أبيه عمر آرهان، في أجواء باردة وكئيبة، بامتعاض واضح على وجه والدها بهاء، وضيق يملأ "أمير" وتخوف أبويه من أن تحول تقلبات ابنهما دون إتمام الزواج.

وبدأت الحلقة -الـ29 من المسلسل التركي "قلوب منسيةالثلاثاء الـ، 4 من مايو/أيار 2010م- بجمال يعرب عن ملله بعد فراغ البيت من ابنتيه؛ شيرين التي تزوجت، وأسماء التي تقيم عند أختها مؤقتا بسبب مشكلة علاقتها بأمير، ابن مخدوميهما؛ عمر آرهان وبهية خانوم، واتفق مع زوجته سوزان على زيارة ابنتيه.

وقبل وصولهما إلى مسكن ابنتهما، ضرب صهرهم نجاتي "العصبي" زوجته شيرين، خلال حوار عن محاولاته البحث عن عمل، انتهى بإخباره أنها أخذت موعدا من طبيب نفسي لعلاجه، فاعتبر نجاتي ذلك اتهاما بالجنون، فلطمها وطالبها بالعودة إلى بيت أهلها.

وفوجئ نجاتي بأهل زوجته على باب مسكنه، وهو يظن أن شيرين في الطريق إليهم، فكذب عليهما زاعما أنها وأسماء في السينما، ولكن شيرين اتصلت بأختها بالشركة وتناقشا في الأمر، ثم عادتا ليجدا والديهما وشقيقهما حسام في انتظارهما بالبيت، مع نجاتي.

واستعد سليم وساعده الأيمن بشركته "ARG"، في تهيئة الشركة لإنتاج إحدى المواد الكيماوية، ويستعينان بأسماء "الموظفة في الشركة" في هذا الشأن، فسألت أسماء أختها شيرين عن تلك المادة، فأخبرتها أنها لقتل الحشرات الصغيرة الضارة، وكذلك لتصنيع الأسلحة الكيماوية.

داهم الحزن الطفلة عائشة، إثر سماعها جدلا بين بهية خانوم وزوجها عمر آرهان عنها؛ حيث يريد عمر ألا يكون وجود عائشة بالقصر أبديا، بينما أصرت هي أنها ستتبناها ببيتها حتى النهاية.

أقيم حفل زفاف أمير ونورا، على رغم اعتراض أعز أصدقائه، الذي حاول منعه باعتبار أنه سيتزوج فقط من أجل حمل نورا، وليس حبا لها، وخرج أمير إلى الخارج بسيارته خلال الحفل، تنفيسا عن ضيقه، فوجد أسماء في طريقها لشراء بعض حاجاتها، فأصر على اصطحابها بسيارته، ورأتهما إحدى زميلات أمها سوزان في العمل بالقصر، وأخبرت أمها بذلك، فانتابها قلق كبير.

في السيارة شكا أمير لأسماء ألم زواجه من امرأة لا يحبها، ولكن أسماء لم تتعاطف معه وتركته غاضبة.

عاد أمير إلى حفل الزفاف، ورددت نورا وراء المأذون قبولها أمير زوجا لها، بينما ارتبك أمير وانتهت الحلقة دون أن ينطق بالقبول.