EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

قسوة سميرة تعيد ذكريات والدتها ثريا إلى أذهان جمهور "قصة شتاء"

أثارت قسوة سميرة شقيقة سحر وتغير أسلوبها للأسوأ ذكريات حزينة في نفوس زوار mbc.net، وذلك من خلال أحداث المسلسل التركي "قصة شتاء" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الخميس الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

أثارت قسوة سميرة شقيقة سحر وتغير أسلوبها للأسوأ ذكريات حزينة في نفوس زوار mbc.net، وذلك من خلال أحداث المسلسل التركي "قصة شتاء" الذي يعرض على قناة MBC1 يوميا من السبت إلى الخميس الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

واستغلت سميرة اختطاف جبار لشقيقتها سحر لتظهر نوايا سيئة حول رغبتها في تقلد منصب "خانوم القرية" بدلا من شقيقتها الكبرى، وهي تبرر لنفسها أنها تستحق المنصب بعد اختفاء سحر من القرية، وفيما أظهر الجميع قلقا شديدا لاختفاء سحر، فقد ظهرت نوايا سميرة التي ترغب في الاستيلاء على المنصب.

وتعجب جمهور "قصة شتاء" من التغير الواضح الذي طرأ على شخصية سميرة، فبعد أن شعر الجميع بالحب تجاهها في الحلقات الماضية وخاصة بعد أن أظهرت عاطفة شديدة لشقيقاتها ووالدتها الراحلة ثريا، ودعا لها الجميع بالشفاء عندما كانت في الغيبوبة؛ إلا أن تغير شخصيتها جعل زوار mbc.net يقرنونه بقسوة ثريا في السابق قبل أن تتغير شخصيتها للأفضل.

ووصفت إحدى الزائرات والتي تدعى أميمة تصرف سميرة في الحلقات الاخيرة بأنه حسد من شقيقتها سحر التي يشعر الجميع بالحب لها، ويطيعون أوامرها، مؤكدة أن الغيرة بين الأشقاء تؤدي إلى كره شديد وخلافات حتى لو لم تظهر أمام الجميع؛ إلا أن الكره يكون كامنا ومستعدا للظهور في الوقت المناسب مثلما حدث عندما استغلت سميرة غياب شقيقتها سحر، وأظهرت تمردا كبيرا.

وأضافت لانا "أعجبني موقف نيزار من زوجته سميرة، فالمتوقع أن يكون في صفها إلا أنه حاول الحديث معها أكثر من مرة لتغير فكرتها بتقلد منصب "خانوموهو يؤكد لها أنها تغيرت كثيرا عن سميرة التي شعر بالحب تجاههابينما قالت بسمة "لم أعد أحب سميرة فقد أصبحت مثل والدتها ثريا في الحلقات الأولى، وأتمنى أن تعود إلى طيبتها مرة أخرى لأن الشخصية المسالمة تناسبها بشكل أكبر".

يشار إلى أن أحداث المسلسل زادت تعقيدا بعد أن هربت سحر وعلي وابنهما مفيد للاختباء في منزل زهرة هربا من قسوة جبار وهما يحاولان البحث عن حل لإنقاذ ابنهما المريض بسرطان الدم، وفيما استقر المقام بهما في المدينة؛ إلا أن زوجها جبار جمع كل رجال قريته وأمرهم بالبحث عن زوجته في كل مكان، متوعدا إياها بالقتل.