EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 91: مفيد يكتشف أباه.. والشرطة تحيل "بكار" للطبيب الشرعي

تعتذر لمياء لسحر بعد أن حاولت تسميمها، وتخبرها أنها تحمل قلبا كبيرا وتطلب منها مسامحتها، فطلبت منها سحر مساعدتها للقاء علي، وانتهت أحداث الحلقة الماضية برفض علي فكرة حبيبته سحر للرحيل من القرية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 يونيو, 2009

تعتذر لمياء لسحر بعد أن حاولت تسميمها، وتخبرها أنها تحمل قلبا كبيرا وتطلب منها مسامحتها، فطلبت منها سحر مساعدتها للقاء علي، وانتهت أحداث الحلقة الماضية برفض علي فكرة حبيبته سحر للرحيل من القرية.

وتتابعت الأحداث في الحلقة الجديدة؛ حيث يتسلل مسعود ولمياء إلى منزل جبار للاختباء به باعتباره مكان يستحيل التفكير فيه، لكنهما يرتطمات ببعض الأثاث، فيسمع سيد وكمال صوت الضجة، لكنهما لا يجدان شيئا، في الوقت نفسه يلجأ علي وسحر ومعهما مفيد إلى منزل زهرة للاختباء لديها.

تعلم سميرة من منار برفض والدها لتناولها الطعام معهم إذا لم تخلع وشاح سحر، مما يزيد غضبها وتصعد إلى غرفتها وهي تجمع أغراضها للرحيل من المنزل دون الاكتراث بحديث والدها ورفض نيزار لقرارها، وترحل معه إلى منزل فاطمة، بينما يقرر جبار الذهاب إلى كناليكار للبحث عن سحر، فتنتهز لمياء خروجه وتذهب إلى المطبخ لإحضار طعام.

يتحدث نيزار مع ماهر عن خلاف سميرة ووالدها خليل، بسبب رفضه أن تتقلد منصب "الخانوم" بدلا من سحر، في الوقت نفسه يبحث عمر عن صديقه علي في جميع الأماكن، دون أن يجده، فيسأل منار لكنها تنكر معرفتها بمكانه، فيخبرها أن "بكار" في السجن بسبب ضربه لداود.

يقرر رئيس مركز الشرطة تحويل بكار للطبيب الشرعي لمعرفة حالته العقلية، فيدخل إليه علي ويخبره بمعاناة بكار من حالة جنون، فيسمح له بلقاء بكار في السجن، بينما يحاول ماهر التهوين على نيزار لخلافه مع سميرة، فيحضر إليه رجب ويخبره بخطأ قراره في أن يعمل عمال الغابة لحسابهم، مما يزيد من الخلافات بينهما.

يحضر علي إلى منزل خليل ويسأله عن مكان سحر، لكن "خليل" يخبره أنه لا يعرف مكانها، وأنه تبرأ من ابنته سحر، فيتوعد جبار بقتل سحر وعلي، بينما يحاول يوسف مقابلة سميرة، بعد أن سمع من ماهر إنها في منزله، لكنها تطرده فيحاول استمالتها وهو يخبرها أن وشاح سحر يناسبها.

يطلب جبار من رجاله الاستعداد للبحث عن زوجته سحر وعلي في المدينة، ويطلب منهم التوقف عن البحث عن لمياء، في الوقت نفسه تتحدث سحر مع علي عن رغبتها في إخبار مفيد بالحقيقة وهي تظنه نائما، لكن "مفيد" كان يسمع حديثهما، فيضطرا إلى إخباره بالحقيقة، ويطلب منه علي كتمان السر.

وتستمر الأحداث، فهل يتمكن مفيد من الحفاظ على السر؟ وما تأثير ذلك على حالته النفسية والمرضية؟ وهل يتمكن جبار من الإمساك بهما؟ وهل يتدخل خليل لحماية ابنته سحر؟ وهل تستغل لمياء الفرصة لتهرب من رجال جبار؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.