EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 89: لمياء تعترف بمحاولتها قتل سحر.. وزهرة تدافع عن بكار

شعر خليل بالذهول عندما اكتشف من جبار أن حفيده "مفيد" ابن المدرس علي وطلب من ابنته سحر نسيان عائلتها، وانتهت أحداث الحلقة بشعور خليل بغضب شديد، وقام بطرد علي من منزله وهو يتبرأ من ابنته سحر.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 يونيو, 2009

شعر خليل بالذهول عندما اكتشف من جبار أن حفيده "مفيد" ابن المدرس علي وطلب من ابنته سحر نسيان عائلتها، وانتهت أحداث الحلقة بشعور خليل بغضب شديد، وقام بطرد علي من منزله وهو يتبرأ من ابنته سحر.

يتطاول ماهر في حديثه مع العمال ويخبرهم أن على خليل أغا العمل معهم في الغابة ليكسب الأموال، مما يسبب بلبلة بين العمال وغضبا كبيرا لرجب، فيلوم ماهر على حديثه وهو يذكره بحماية خليل الدائمة للعمال وما قدمه للأهالي طوال حياته.

تقف زهرة ومسعود أمام حجرة العناية المركزة وتحضر الشرطة لأخذ اقوالهم في حادثة ضرب زوجها داود، في الوقت نفسه يتشاجر علي مع رجال جبار وهو يحاول دخول منزله لمقابلة سحر، فيخرج إليه جبار وتتبعه سحر لتخبر علي بتخلي والدها عنها، بعد معرفته حقيقة مفيد فيبكي راحلا.

تطلب سحر من جبار أن يسمح لها بمساعدة ابنها مفيد، مقابل أن تكون له، لكنه يرفض، فتخبره بدورها أنه يجب إنجاب شقيق لمفيد من علي لتتمكن من علاجه، فيعد بقتلها اذا تصرفت بسوء، بينما تفاجئ زهرة باعتراف بكار أمام الشرطة بأنه هو من ضرب داود بقسوة ليريحها من عذابها.

يدخل مفيد الي غرفة جده خليل وهو يسأله عن سبب تغيره من ناحيته، فيطلب خليل من نيزار إبعاد مفيد من أمامه، بينما تطلب سحر من لمياء مساعدتها للهرب من منزل جبار، لكن لمياء ترفض تقديم المساعدة وتظهر نوايا شريرة تجاه سحر.

يقف علي أسفل شجرة المناديل باكيا، وهو يتحدث مع نفسه منهيا علاقته بسحر بعد رفضها العودة معه، بينما يخبر خليل رجال قريته أن "سحر" لن تكون "خانوم القرية" وأنه لن يسامحها على أفعالها ويتبرأ منها، مما يسبب صدمة للجميع دون أن يفهموا حقيقة الأمر.

تقوم لمياء بوضع القليل من سم الفئران في الشاي وتقدمه لسحر على طاولة الافطار وترتجف أمامهما وهي تشعر بالقلق، فترفع سحر الشاي لتشربه، لكنها تسمع من بعيد تحذير كمال بأن الشاي فيه سم، فيقوم جبار بضرب لمياء وهو يحاول خنقها، فتنقذها سحر منه وتطلب من جبار عدم التعرض للمياء مجددا.

ترتدي سميرة وشاح سحر الأحمر وهي تخبر نيزار أنها الأحق بتولي منصب الخانوم من شقيقتها، ويسمعها والدها خليل، فيتشاجرا معا وتبدي سميرة معارضة شديدة لحديثه فيجذبه خليل من على رأسها غاضبا، وعند خروجه من المنزل تقابله منار وتخبره برغبة علي في إبقاء مفيد معه.

تبكي لمياء وهي جالسة مع سحر، وهي لا تتمكن من النظر إليها وتعترف لمياء بشعورها بالخجل من سحر، بعد أن حاولت سمها وأنقذتها سحر من جبار، فيما تدافع زهرة عن حبيبها بكار أمام الشرطة وتخبرهم أنه يعاني من الجنون، لكنه يصمم على اعترافه.

وتستمر الأحداث فهل تحاول لمياء مساعدة سحر بعد معاملة سحر الجيدة لها؟ وما رد فعل جبار تجاه لمياء؟ وما العقاب الذي سيدبره لها؟ من ناحية أخرى، ما رد فعل خليل بعد أن علم برغبة علي في إبقاء مفيد عنده؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.