EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2009

الحلقة 81: خليل يتزوج ثريا مجددا.. وجبار يهاجمه في حفل الزفاف

قابل جبار الضابط وسلمه السلاح الذي مررته له الخادمة لمياء سرّا ليثبت له حسن نيته، وانتهت أحداث الحلقة الماضية بأن قام خليل أغا بطرد داود من قريته، عندما قدم لإعادة زوجته زهرة وخليل يذكره أنه حاول اغتصاب ابنته منار في الماضي، فيتوعد لهم داود بتدميرهم.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 07 يونيو, 2009

قابل جبار الضابط وسلمه السلاح الذي مررته له الخادمة لمياء سرّا ليثبت له حسن نيته، وانتهت أحداث الحلقة الماضية بأن قام خليل أغا بطرد داود من قريته، عندما قدم لإعادة زوجته زهرة وخليل يذكره أنه حاول اغتصاب ابنته منار في الماضي، فيتوعد لهم داود بتدميرهم.

يقوم أحد الضابط بإخبار المحقق في القضية بأنه لم يجد صانع خرز إلا شخصا أعمى، وأنه أنكر معرفته بعبد الجبار وأثناء حديثهما يحضر أحد الجنود نتيجة فحص الخرز، فلا يجد به نتيجة مفيدة فيطلب منهما الضابط إحضار صانع الخرز الأعمى والخادمة لمياء فيذهب الجنود لإحضارها.

تلوم ثريا ابنتها سحر على إخفاء وجود زهرة في القرية، وتبكي فايزة عندما تعلم بوجودها باعتبار زهرة السبب في الحالة العقلية التي وصل إليها بكار، فتذهب إلى زهرة لتتحدث معها عن مخاوفها من تصرف داود وتطلب منها البحث عن حلّ لتتخلص من داود، من ناحية أخرى يطلب ماهر من مسعود أن يحضر عمالا إضافيين للعمل في المصنع، مخالفا اتفاقه مع جبار، فيذهب مسعود إلى منزل جبار ويخبر سيد بما حدث.

يحذر خليل الضابط من أن خروج جبار سيهدد قريتهم، خاصة بعد أن توعد لهم سابقا، فيطمئنه الضابط ويطلب منه إخباره في حالة حدوث مكروه لهم. من ناحية أخرى يفرج الضابط عن جبار ويأمر بوضع لمياء في السجن، فتتوسل لجبار أن يساعدها لكنه يتخلى عنها، وبعد رحيل جبار يخبرها الضابط بأنه سيخلي سبيلها وسيحقق في القضية وهي في الخارج.

يقوم خليل بتجهيز ترتيبات حفل زفافه مرة أخرى على ثريا، وتقوم بناته بمساعدة والدتهم ثريا في لبس ثيابها، ويقف خليل وحوله رجال القرية ليتقدم نحو ثريا ويأخذها من يدها في احتفال سعيد جمع أهالي القرية كافة، ويقوم خليل بتقبيل ثريا أمامهم ويرقصان معا، وبعدها تقوم بنات خليل بالرقص في القاعة، ويحضر مفيد المدرس على ليرقص مع والدته سحر.

يحضر جبار إلى حفل الزفاف ومعه رجاله وأسلحته ليأخذ "سحر" معه، فتتقدم سحر منه وتخبره أنها لن تعود معه، وتطلب منه الطلاق أمام جميع أهل قريتها، ويطلب منه خليل الرحيل من القاعة، فيصدم لكلام زوجته سحر، ويأخذ رجاله راحلا ويعود خليل وجميع أهل القرية لمتابعة الاحتفال بزفافه.

يتحدث علي مع حبيبته سحر عن فرحته بطلب طلاقها من جبار، ويطلب منها نسيان كل آلامها والتفكير في اللحظات السعيدة، وبعد رحيله تتحدث سحر مع أخواتها عن رغبتها في الطلاق جديا والزواج من حبيبها علي، بينما يعود جبار إلى منزله غاضبا ويقوم بتحطيط كافة الأثاث في الغرفة.

وتنتهي الأحداث. فما الذي سيفعله جبار بعد أن طلبت منه سحر أمام الجميع أن يطلقها؟ هل يحاول اختطافها أم يلجأ إلى قتلها؟ وهل ستنجح سحر وعلي في تحقيق رغبتهما والزواج؟ من ناحية أخرى، وبعد أن تخلى جبار عن لمياء، هل تنضم إلى سحر وتخبرها بخطط جبار؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.