EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2009

الحلقة 79: الشرطة تقبض على جبار.. وداود يكتشف غياب زهرة

بعد أن عاد داود إلى منزله يستمر بضرب زهرة بقسوة فتحاول أثناء نومه أن تنتحر لكن يستيقظ صديقه مسعود وينادي على داود ليساعده في إنقاذها، من ناحية أخرى يشعر بكار بحبيبته زهرة فيراقب منزلها ليكسره فيما بعد وينقذها من الجحيم الذي تعيش فيه.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 يونيو, 2009

بعد أن عاد داود إلى منزله يستمر بضرب زهرة بقسوة فتحاول أثناء نومه أن تنتحر لكن يستيقظ صديقه مسعود وينادي على داود ليساعده في إنقاذها، من ناحية أخرى يشعر بكار بحبيبته زهرة فيراقب منزلها ليكسره فيما بعد وينقذها من الجحيم الذي تعيش فيه.

يجلس علي برفقة سحر وهما يشاهدان مفيد وهو يلعب بالكرة وتخبره سحر أنها لا تستطيع الطلاق من جبار وتعترف بحبها له لكن خوفها على مفيد وعليه يمنعها من ذكر حقيقته وتكشف له سحر أن جبار يعرف بأبوة علي لمفيد مما يسبب صدمة كبيرة لعلي، فتشرح له عادات وتقاليد القرية والسبب الذي جعل جبار يقبل بوجود مفيد لكنه يخبرها أنه يرغب في إكمال حياته مع ابنه مفيد ومعها لكنها ترفض نشر الحقيقة.

يسير بكار حاملا زهرة على ظهره ليصل في الليل إلى منزله وسط الغابة ويقبلها على رأسها ويدعو لها بالشفاء ويعدها بأنه لن يتركها، في الوقت نفسه تعود سحر إلى منزلها باكية فتصعد ثريا إليها وهي تحاول مساعدتها للخروج من حالتها وتدعو لها أن يساعدها الله في حل مشكلتها.

يؤكد خليل للأهالي وهو جالس معهم في القهوة حقيقة ترك ثريا لقيادة القرية وتولي عمر القيادة بدلا منها مما يسبب ذهولا للجميع ويخبرهم أنه سيتزوج ثريا مرة أخرى قريبا، وأثناء حديثهم يحضر علي ويخبر خليل بأمر رصاصة الخرز فيوافقه خليل على ضرورة إبلاغ الشرطة، ويؤكد علي للضابط بتدخل جبار فيما حدث لسحر فيخبره الضابط أنه سيحضر جبار ليحقق معه.

يكتشف داود هرب زهرة من المنزل بعد عودته ويخبره مسعود أن بكار هو الذي أنقذها، بينما تشعر شقيقات سميرة بالحزن من أجلها بعد أن أخبرتهن سميرة برغبة نيزار في الانتقال من المنزل، وفي الليل تتحدث سميرة مع زوجها نيزار وهي تطلب منه التفكير في قراره مجددا.

يبكي بكار على حال زهرة وأثناء الليل يحضر علي إليه فيرى حال زهرة وينصحه بكار بأن يحاول بكل جهده إعادة سحر إليه وبعد ذهاب علي إلى المدرسة يخبر سحر بوجود زهرة في القرية، بينما يحضر الضابط إلى منزل جبار ويقوم بالقبض عليه بتهمة محاولة القتل وحيازة سلاح دون رخصة، ويطلب الضابط من مساعده إحضار خليل وابنته وعلي لإكمال التحقيق.

تلوم شاهيناز زوجها عمر على إخبار الشرطة دون وجود دليل قوي على اتهام جبار خوفا من حدوث حرب إذا ثبتت براءته، وتستمر الأحداث فهل تتمكن الشرطة من إثبات التهمة على جبار؟ وهل تساعدهم سحر وتفصح عن تورطه في محاولة قتلها؟ وما رد فعل جبار إذا خرج من السجن؟ هل سيقوم بإشعال حرب ردا على إبلاغ الشرطة ضده؟ من ناحية أخرى، ما رد فعل داود تجاه بكار وزهرة بعد اكتشافه غيابها؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.