EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2009

الحلقة 78: زهرة تحاول الانتحار شنقا.. وخليل يقرر الزواج من ثريا

بعد أن تقابل علي مع حبيبته سحر، تخبره بحقيقة ابنه مفيد وتطلب منه مسامحتها لإخفاء الحقيقة طوال تلك المدة، وذلك لتحميه من بطش ابنها، من ناحية أخرى تطيع ثريا أوامر خليل وتنزل إلى المدينة لتتنازل عن قيادة القرية إلى عمر.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 يونيو, 2009

بعد أن تقابل علي مع حبيبته سحر، تخبره بحقيقة ابنه مفيد وتطلب منه مسامحتها لإخفاء الحقيقة طوال تلك المدة، وذلك لتحميه من بطش ابنها، من ناحية أخرى تطيع ثريا أوامر خليل وتنزل إلى المدينة لتتنازل عن قيادة القرية إلى عمر.

يدخل سيد على جبار أغا، ويخبره باتفاق يحيى ومفيد والد على وماهر للعمل معا ضد جبار، والاتفاق على مؤامرة، مما يسبب غضب جبار. من ناحية أخرى يشعر عمر بالضيق الشديد، بسبب مشكلة أبوّة علي لمفيد، لكنه لا يتمكن من إخبار شاهيناز، فتصارحه بمعرفتها الحقيقة.

يذهب علي أسفل نافذة سحر، فتنزل إليه لتقابله عند شجرة المناديل، فيخبرها بضرورة الإفصاح عن سرّ ابنه مفيد، لكنها تطلب منه إخفاءه لحمايته من جبار، فيتوعد بحمايته وحمايتها فتبكي، ويخبرها برغبته في طلاقها من جبار، مما يسبب صدمة لها وترفض لتحميه من بطش جبار، في الوقت نفسه يعرض نيزار على سميرة أن ينتقلا من المنزل إلى المدينة ويبحث عن عمل آخر فلا ترد عليه وهي تشعر بالصدمة الكبيرة.

ومن جانبها تخبر نورهان زوجها أن "جبار" هو من أطلق النار على سحر، وأن الرصاصة من الخرز، بينما يهدد داود صديقه مسعود بقتله إذا لم يطع أوامره، ويظل مرافقا لها، وبعدها يأخذ زهرة من شعرها إلى غرفة أخرى ليضربها بقسوة.

وتقوم زهرة بإحضار حبل جلدي وتقف على كرسي وهي تحاول الانتحار شنقا للتخلص من معاملة داود لها، لكن مسعود يحضر إليها وينادي على داود ليساعدها، في الوقت نفسه يفيق بكار من نومه فزعا وهو يشعر بالخوف على زهرة، فيخرج من منزله راكضا ويختبئ بالقرب من منزل زهرة ليشاهد داود وهو خارجا من منزله فينادي على زهرة من الخارج، فتطلب منه مساعدتها فيقوم بكسر باب المنزل ويخرج زهرة معه.

يقرر خليل وثريا الزواج مرة أخرى بعد مصالحتهما، وتستأذن سحر منهما لتأخذ "مفيد" إلى حبيبها علي وفقا لرغبته في الذهاب إليه واللعب معه، في الوقت نفسه يشك يحيى في مسعود أحد العاملين في المصنع، لكن "ماهر" يدافع عن مسعود. وأثناء حديثهما يتسلل مسعود برفقة سيد -تابع جبار- ليذهب إليه ويخبره بتطورات الأحداث.

وتستمر الأحداث، فما رد فعل داود عندما يعود ويكتشف غياب زوجته زهرة؟ هل يقوم بقتل صديقه مسعود؛ لأنه لم يمنع زهرة من الخروج؟ وأين سيذهب بكار وزهرة بعد هروبهما منه؟ من ناحية أخرى، هل يكتشف ماهر وجود جاسوس في مصنعه؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.