EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 70: "جبار" يصيب "سحر" برصاصته خطأ في حفل زفاف عمر

بعد أن قام جبار بصنع أول رصاصة من الخرز، يتوعد بقتل كافة أحباء سحر حتى تعود إليه، ويقرر البدء بنورهان، في الوقت نفسه تشعر سحر بقلق غير مبرر على عائلتها، وتبدأ في مشاهدة أحلام سيئة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 25 مايو, 2009

بعد أن قام جبار بصنع أول رصاصة من الخرز، يتوعد بقتل كافة أحباء سحر حتى تعود إليه، ويقرر البدء بنورهان، في الوقت نفسه تشعر سحر بقلق غير مبرر على عائلتها، وتبدأ في مشاهدة أحلام سيئة.

تجلس سحر بجوار ابنها مفيد وهو نائم لتطلب منه مسامحتها على إخفاء حقيقته، في الوقت نفسه تشعر لمياء بالخوف من بقائها في المنزل بمفردها، وأثناء حديثها مع كمال يدخل جبار فيخبره أنه سيذهب معه إلى سيد ليعرف آخر أخبار قرية كناليكار، وعندما يذهب إليه ينكر سيد معرفته بأي أحداث، ويخبره فقط أن عمر سيتزوج قريبا، وأن سحر تحضر "مفيد" إلى المدرسة فيطلب منه جبار خطف مفيد وإحضاره إلى منزله أثناء زفاف عمر.

تستند ثريا على يد فايزة لتذهب إلى منزل عمر، وتعرض مساعدتها عليهم في ترتيبات الزفاف، وتسلم له مالا لمساعدته وهي تترجاه أن يأخذه ليؤكد لها أنه سامحها على قسوتها في الماضي، فيما يتقابل علي مع خليل أغا ويتحدث معه بخصوص بقاء سيد تابع جبار أغا في المدرسة، لكن "خليل" يطلب منه طرده فيدافع عنه علي، ويخبره أنه لن يتخلى عنه حتى لو لم يوافق على بقائه، فيعود علي إلى المدرسة ويخبر سيد بقرار الأغا ويطمئنه أنه سيقف بجواره.

يرفض جبار شرط ماهر بعمل يحيى معهم، فيهدده ماهر أنه إذا لم يوافق فسيفتح مشروعا بمفرده، وسيجعل جميع أهالي قرية جبار يعملون لديه، فيضطر جبار للموافقة، فيما ترى سحر زوجها "جبار" في قرية كناليكار فتشعر بالخوف ويهددها أنه سيحول أيامها ظلاما، ويطلب منها الحذر على من تحبهم.

وفي عدة مشاهد درامية تنقل لنا السعادة التي تخيم على قرية كناليكار ومنزل خليل أغا باجتماع بناته معا، كما تنقل زيادة غضب جبار أغا على أهالي قرية كناليكار ويقرر استخدام رصاصة الخرز، وفي مشهد مؤثر آخر، يقف عمر أمام قبر زوجته الراحلة ويعتذر لها أنه سيتزوج لكنه لن ينساها أبدا فهي حبه الأول.

يقوم أهالي قرية كناليكار بالاستعداد لحفل الزفاف، وتقوم ثريا بمساعدة خليل في ارتداء ملابسه والحب يخيم بينهما، وهي تدعو له بإطالة العمر له، وأثناء الاحتفال يتسلل جبار حاملا سلاحه ليصوبه على نورهان، ولكن تقع خرزة من يده عند قدم سحر فترى بندقيته المصوبة على نورهان، فتقف أمامها وتصيبها الرصاصة في كتفها فتقع على الأرض، ويطلب منها علي ألا تتركه، لكن "سحر" تخبره أنه إذا حدث لها شيء فابنها مفيد في رعايته.

يبكي جبار على إصابة سحر بالرصاصة خطأ، ويقوم علي وعمر بنقل سحر إلى المستشفى وسط بكاء الجميع، في الوقت نفسه يكتشف الجميع غياب مفيد ابن سحر، وتستمر الأحداث، فهل يتمكن الطبيب من إنقاذ سحر؟ وهل تكون تلك الحادثة سببا في إعادة سحر بحبيبها علي؟ وهل تتشجع سحر وتخبر "علي" بحقيقة ابنه مفيد؟ كل هذا سنعرفه الحلقة القادمة.