EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

الحلقة 52: منار تختار العيش مع والدتها.. وجبار يرفض ابن الحرام

بعد أن تم ولادة طفل سحر وقام جبار بتربيته رغما عنه، كما تم زواج على بالطبيبة بشرى دون أن يعلم بوجود ابنه، يعيش خليل أصعب أيام حياته وهو يتمنى عودة المنزل كما كان من قبل.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 52

تاريخ الحلقة 04 مايو, 2009

بعد أن تم ولادة طفل سحر وقام جبار بتربيته رغما عنه، كما تم زواج على بالطبيبة بشرى دون أن يعلم بوجود ابنه، يعيش خليل أصعب أيام حياته وهو يتمنى عودة المنزل كما كان من قبل.

يعمل رجب في منزل ثريا بعد انفصالها عن خليل وتطلب منه الاستعداد لاستقبال عودة ابنتها منار، بينما يقف يوسف مع العمال في الغابة أملا في أن تعينه ثريّا كرئيس جديد للعمال بعد أن يقوم بطرد ثريا.

تقف منار في المركز الصحي حزينة، بعد أن أصابت داود بالسكين، في انتظار موعد عودتها إلى المنزل، بينما تعاني سميرة حالة نفسية سيئة وتظل في غرفتها طوال اليوم ويحاول خليل التهوين عليها دائما.

تزدهر أعمال المزرعة التي تولى ماهر أعمالها، ويعمل لديه عدد من المزارعين، بينما يستمر جبار في معاملة مفيد -ابن سحر- بقسوة، وبعد أن تشاجر معه تطلب سحر من خادمتها أخذ ابنها بعيدا وتتشاجر معه لمعاملته مع ابنها، فيخبرها أنه لا يتمكن من التحدث معه وهو ابن حرام.

يستمر المدرس علي، متذكرا لحبيبته السابقة سحر، وتسمعه زوجته بشرى وهو يذكرها، مما يزيد من غيرتها وتغضب منه، بينما ينكر داود ما قام به مع منار وأنها قتلته دون سبب، لكن زهرة ترفض تصديقه وتخبره أنها ذاهبة إلى بكار وأنه لا يستطيع منعها.

يتحدث جبار مع رجال قريته بأن عيد ميلاده الخمسين قد اقترب، وسيعلن أن ابنه "مفيد" سيكون هو الوريث من بعده، بينما تقف سميرة بجوار الشجرة باكية، بعد أن اخبرها يوسف أن نيزار سيخرج من السجن وسينساها، فتدعو الله أن يكون نيزار يحبها بعد مرور أربع سنين عليه في السجن.

يعود جبار برفقة مفيد ابن سحر ورجاله، وتكتشف من ابنها أن "جبار" قال لأهالي القرية: إن الطفل مفيد سيكون الوريث بعده، ويخبر والدته "سحر" أنه يرغب في أن يكون مدرسا، بينما تطلب طبيبة الأمراض العصبية من منار أن تحاول التعايش مع العالم الخارجي مرة أخرى، بعد الحالة العصبية التي مرت بها، فتخرج منار وتجد ثريا وخليل بانتظارها، فيخبرانها بطلاقهما، ويطلبان منها الاختيار بين البقاء مع أحدهما، فتختار البقاء مع والدتها ثريا، فتنظر ثريا لخليل نظرة انتظار، ويبكي هو بعد رحيلهم، فيحاول علي التهوين عليه.

وتستمر الأحداث، فهل يتمكن جبار من تقبل ابن علي أم يحاول إيذاءه؟ وهل بالفعل سيقوم بإعلان ابنه مفيد أغا من بعده؟ ومن ناحية أخرى، ما مصير خليل بعد أن ابتعدت عنه بناته جميعا وبقاء ابنته سميرة برفقته بحالتها النفسية السيئة؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.