EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 37: ثريا تستعد للانتخابات.. وخليل يحذرها من الغدر

بعد أن قابلت سحر عليا، يتشاجر معها جبار أغا دون أن يعلم أنها قابلته، ويقوم بضربها؛ مما يسبب بكاءها وترتمي في أحضان وصيفتها شاهيناز، بينما تستعد ثريا لدخول الانتخابات والحصول على أصوات الأهالي.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 أبريل, 2009

بعد أن قابلت سحر عليا، يتشاجر معها جبار أغا دون أن يعلم أنها قابلته، ويقوم بضربها؛ مما يسبب بكاءها وترتمي في أحضان وصيفتها شاهيناز، بينما تستعد ثريا لدخول الانتخابات والحصول على أصوات الأهالي.

يطلب خليل من خادمتهم فايزة مناداة زوجته ثريا، ليعلم منها سر اجتماع كافة نساء القرية في منزلها، ويتشاجر مع زوجته لعدم إخبارها قبل جمعهم، وبعدها يطلب من ماهر الذهاب معه إلى القهوة، فيما يقوم علي وعمر بمساعدة الطبيبة الجديدة بشرى لتجهيز عيادة طبية لها.

يتصل يحيى خادم جبار أغا بمفيد والد علي، فيما تعلم سحر من أهل قرية جبار أنه لم يسمح لشباب القرية بالزواج إلا بعد إتمام زواجه من سحر، في الوقت نفسه تتحدث ثريا مع نساء القرية حول انتخابات قيادة القرية، وتحاول استخدام بلاغتها في الحديث لضم نساء القرية إلى صفها.

يجلس علي مع بشرى على طاولة الطعام، ويتحدث معها عن حياتها في أزمير، ويرفض علي إخبارها بحبه لسحر وحزنه على فقدانها، فيما تجلس سميرة بين شقيقاتها وهي تبكي لحبها الكبير لنيزار، وتطلب من شقيقاتها المساعدة لتوصل حبها له.

تشعر سحر بالقلق لعدم وجود جبار أغا في المنزل دون أن تعلم أن جبار أغا ورجاله يقومون بضرب أحد رجال قريته الذي حكى لسحر عدم سماح جبار لهم بالزواج إلا بعد أن يتزوجها، وفي الصباح تسأله عن مكان وجوده أثناء الليل فيخبرها بأنه كان ينهي إحدى حساباته.

يطلب علي من صديقه عمر التشجع في إخبار شاهيناز بحبه لها، ويطلب منه الذهاب إليها ورؤيتها حتى لا يخسرها، بينما يأذن خليل لمنار بالبقاء في منزل زهرة أثناء دراستها في المعهد، وعندما يعلم داود بذلك يشعر بالفرح ويستمر في قول كلام غزل لها.

يحذر خليل زوجته ثريا من اللعب بعقول أهالي القرية لانتخابها قائدة للقرية، ويعدها بالوقوف في وجهها إذا شعر بخطط ملتوية في أسلوبها، ويستمر الصراع، فهل تستخدم ثريا أساليب ملتوية للوصول إلى أهدافها؟ وهل تحقق طريقتها في التعامل مع نساء القرية الحصول على أصواتهن وانتخابها؟ كل هذا ما سنعرفه في الحلقة المقبلة.