EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

الحلقة 28: عليّ يقرر العودة إلى إسطنبول

بعد أن علم خليل من جبار باختفاء ابنته سحر وأنه يجب عليه تنفيذ وعد سحر لجبار، وبعد أن علم خليل بمكان وجود ابنته سحر في منزل زهرة، يذهب إليها ويحاول قتلها وفق العادات، لكنه لا يتمكن، فيحاول قتل نفسه، لكن سحر تمنعه وتعود معه برفقة علي.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

الحلقة 28: عليّ يقرر العودة إلى إسطنبول

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 28

تاريخ الحلقة 06 أبريل, 2009

بعد أن علم خليل من جبار باختفاء ابنته سحر وأنه يجب عليه تنفيذ وعد سحر لجبار، وبعد أن علم خليل بمكان وجود ابنته سحر في منزل زهرة، يذهب إليها ويحاول قتلها وفق العادات، لكنه لا يتمكن، فيحاول قتل نفسه، لكن سحر تمنعه وتعود معه برفقة علي.

تشعر نورهان بالضيق من وجود شاهيناز في منزلها خوفا من تسبب مشاكل لعائلتها، في الوقت نفسه يبكي عليّ وهو يترجى "خليل" والد سحر بأن يخالف العادات التي تجبره على تسليم ابنته، لكن سحر تطلب منه الرحيل، حتى لا تزيد المشكلة وتعود مع والدها إلى منزلها.

تطلب ثريا من زوجها خليل أن يرسل أحد رجاله إلى جبار أغا، ليخبره بعودة سحر إلى منزله، ويراهم رجب من بعيد فيبلغ عمر بعودة سحر وعليّ، في الوقت نفسه ترى سحر أختها فاطمة مريضة، فتسألها فاطمة عن مصيرها مع علي.

يصرخ علي في وجه بكار، بسبب حزنه على فقدان سحر، ويخبره أنه كره الحياة في كناليكار بسبب العادات والتقاليد، في الوقت نفسه يصل خطاب من البلدية إلى عجوز قرية كناليكار آدم العلي، بتوليه منصب مختار القرية لحين بداية الانتخابات.

يصاب عليّ بنوبة غضب ويكسر الأغراض في غرفته، لكن رجب وعمر يصلان إليه ويمنعاه من التهور، وهما يحاولا التهوين عليه ويترجياه أن يتراجع عن قراره ويبقي معهما، لكنه يصمم على قراره ويحمل حقيبته. في الوقت نفسه يتحدث بكار مع سحر، وهو يخبرها بحب عليّ له وما يشعر به من ألم في قلبه بسبب بعدها عنه.

تصل منار إلى المدينة التي تعيش بها زهرة وتقابلها بالمصادفة وهي تشكي لها همومها، وتترجاها أن تسمح لها بالبقاء معها في المنزل فترحب بها زهرة، في الوقت نفسه يحجز عليّ في رحلة للعودة إلى إسطنبول.

يطلب خليل من ماهر الذهاب إلى جبار وإخباره بعودة سحر، فتخبره ثريا أن العادات تحتم عليه أن يأخذها بنفسه إلى منزل جبار، لكنه يرفض ويخبرها بضرورة تغيير تلك العادات، فيذهب ماهر ويبلغ جبار أغا، لكنه يرفض الذهاب إلى منزل خليل، فوفق العادات يجب أن يحضرها خليل بنفسه.

تبكي سميرة -وهي جالسة مع سحر- لتظهر لها مشاعر الحب بداخلها، وتعبر عن حزنها لما يحدث معها، ويستمر الصراع، فهل يستجيب جبار لقرار خليل ويذهب إلى منزل خليل أغا لإحضار سحر؟ أم يتراجع عن قراره وينتظر حضورها إليه؟ من ناحية أخرى؛ هل يسافر عليّ بالفعل إلى مدينته ويبتعد عن سحر؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.