EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 12: علي يتمسك بحبه للتعليم

بعد أن حاول داود قتل بكار يتدخل علي لمنعه فيصاب برصاصة طائشة، وعندما تخلت ثريا عن تقديم المساعدة لعلي ونقله إلى مستشفى، يثير تصرفها غضب أهل القرية، ويقررون التخلي عنها. من ناحية أخرى يتوعد جبار بقطع المياه عن كناليكار إذا لم يتزوج سحر.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 12

تاريخ الحلقة 18 مارس, 2009

بعد أن حاول داود قتل بكار يتدخل علي لمنعه فيصاب برصاصة طائشة، وعندما تخلت ثريا عن تقديم المساعدة لعلي ونقله إلى مستشفى، يثير تصرفها غضب أهل القرية، ويقررون التخلي عنها. من ناحية أخرى يتوعد جبار بقطع المياه عن كناليكار إذا لم يتزوج سحر.

ترسم سحر خطة برفقة شقيقتها فاطمة لتتمكن من زيارة علي في منزل نورهان ورجب، وبالفعل تنجح فكرة فاطمة وتذهب لزيارة علي، فتكتشف أنه ما زال غاضبا منها بسبب عدم الإبلاغ عن جبار، فتعرض عليه الهرب معا دفاعا عن حبهما، وتمهله فترة للتفكير في عرضها.

تخبر ثريا ابنتها سحر بتهديد جبار بقطع الماء إذا لم تتزوجه، فلا تهتم وتصمم على رفضها الزواج من جبار، فيما يستمر أهل القرية في العمل بجد للانتهاء من ترميم المدرسة قبل أن يتعافى علي، وتحضر نساء القرية الطعام لهم، ويستمر العمل طوال الليل للانتهاء منها سريعا، كما يقومون بترميم غرفة داخل المدرسة للمدرس علي.

في الصباح يأخذ عمر ورجب علي مغمض العينين إلى مكان المدرسة، فيجد جميع أهالي القرية بانتظاره، ويفاجأ بشكلها الجديد، واحتفال أهل القرية بعيد المعلم برفقته، فيبكي علي وهو يشعر بالحيرة والتردد في الاختيار بين الهرب مع سحر وبين البقاء لتعليم الأطفال.

تحضر ثريا ومعها بناتها إلى مكان افتتاح المدرسة، وتبارك له افتتاح المدرسة، وتطلب منه عدم التدخل في عملها، وبعد رحيلها يطلب علي من سحر أن تسامحه لرغبته في تعليم أطفال القرية، لكنها تبكي وتركض باكية إلى شجرة المناديل تتذكر حبها لعلي.

وتستمر الأحداث، فهل يتفوق حب علي لسحر عن حبه للتعليم ويفكر في عرضها؟ وهل تستمر سحر في حبها لعلي أم تتزوج جبار؟ من ناحية أخرى، هل تقوم ثريا بأي تصرف عدواني لمحاولة إخراج علي من القرية؟ كل هذا سنعرفه في الحلقة المقبلة.