EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 114: الشرطة تقبض على جبار أغا بمساعدة خليل

قامت لمياء بكشف حقيقة جبار أمام أهالي قريته وعدم قدرته على الإنجاب، وأن أراضيه من حق أهالي القرية، وانتهت أحداث الحلقة بتوعد جبار بقتل لمياء بعد أن كشفت سره، ويطلب من رجاله البحث عن طفلها ليتمكن من تنفيذ مخططه.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 114: الشرطة تقبض على جبار أغا بمساعدة خليل

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 15 يوليو, 2009

قامت لمياء بكشف حقيقة جبار أمام أهالي قريته وعدم قدرته على الإنجاب، وأن أراضيه من حق أهالي القرية، وانتهت أحداث الحلقة بتوعد جبار بقتل لمياء بعد أن كشفت سره، ويطلب من رجاله البحث عن طفلها ليتمكن من تنفيذ مخططه.

ويسير نيزار حاملا طفل جبار أغا في قرية كناليكار، ويتسلل به إلى منزل خليل أغا ليوقظ خليل من نومه ويخبره أن الطفل ابن جبار أغا، مما يسبب له صدمة كبيرة، وفي الصباح تجتمع عائلة خليل ليتحدثا في شأن الطفل، ويؤكد لهم نيزار أن جبار أغا مختبئ في المنزل، وتقترح منار إخبار المحامي محمد لينصحهم بالتصرف الصحيح، ويطلب خليل من نيزار الاختباء في المنزل لحين معرفة قرار محمد.

ويخرج الطبيب من العملية ويخبرهم بنجاحها وانتظار إفاقة الطفلين لأخذ عينات التحاليل ومعرفة مدى نجاح العملية، بينما يتحدث جميع أهالي القرية عن السد وأهمية بنائه، وما ستصبح عليه القرية بعد بنائه، ويخبر إياد عمر أن بناء السد سيغير القرية وستتغير أفكار أهالي القرية، لكن عمر لا يوافقه الرأي.

ويخبر الشيوخ جبار أغا بقرارهم بالانتظار لحين إيجاد الطفل، ومن ثم اتخاذ القرار المناسب، بينما يذهب محمد مع منار إلى نيزار، ويحاول إقناعه بتسليم نفسه إلى الشرطة ليتمكن محمد من الدفاع عنه وإخراجه من التهمة، فيذهب معه نيزار لكنهم يفاجئون أن خليل استعان بالضابط وذهب معه.

ويستمر داود في السير خلف سحر وماهر، ويشعر ماهر بالضيق عندما تتحدث سحر عن زوجها علي أمامه، بينما يشعر بكار بالفرح عندما تخبره زهرة بموافقة خليل على زواجهما وأن يطلب بكار يدها منه.

ويصل خليل إلى منزل جبار أغا ويطلب من سيد إحضار جبار ليعطيه الطفل فيخرج جبار ليأخذ منه الطفل، لكنه يفاجأ بوجود الشرطة ومحاصرة منزله لتقوم الشرطة بالقبض عليه، بينما يشعر جميع أهالي القرى بالفرح لمعرفة الخبر ويخبر عمر إياد بما حدث.

ويسير كمال حاملا طفل لمياء ويعطيه لها، فتحضنه باكية وهي تشعر بالفرح الشديد، ويخبرهم أن الشرطة قبضت على جبار أغا، من ناحيةٍ أخرى تجتمع عائلة خليل برفقة نيزار وسميرة بعد القبض على جبار ويتمنون عودة سحر وأطفالها بسلامة ليجتمع شمل العائلة مجددا.

ويطلب جبار من سيد أن يقوم بضربه، لكن سيد يتردد ويخبره جبار أنه لن يتعصب عليه ويغضبه بشدة، فيقوم سيد بضربه بقسوة، فيتدخل رجال الشرطة ويقومون بنقل جبار إلى المستشفى مسرعين.

وتقرر لمياء العودة إلى منزلها بعد القبض على جبار أغا وهي تشكر الشيخ لحمايتها منه، وتستمر الأحداث، فهل يحاول جبار الهروب من المستشفى؟ وما سبب طلبه من سيد أن يضربه؟ من ناحيةٍ أخرى، تتبع داود سحر وماهر فهل يعود إلى قرية كناليكار؟ وهل يتذكر زهرة وبكار إذا رآهما؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.