EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2009

الحلقة 111: نيزار يهرب من السجن.. وجبار يخطط لقتل إياد

بدأ إياد بهمة ونشاط في بناء السد في قرية كناليكار وتمهيد الأراضي الزراعية والجبال له، بينما جبار يخطط لتحطيم السد وعدم إكماله حتى يبقي تحكمه وسطوته في القرية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 12 يوليو, 2009

بدأ إياد بهمة ونشاط في بناء السد في قرية كناليكار وتمهيد الأراضي الزراعية والجبال له، بينما جبار يخطط لتحطيم السد وعدم إكماله حتى يبقي تحكمه وسطوته في القرية.

يعود إياد من المستشفى ويخبر العمال بسلامة صديقهم وعودته للعمل بعد أسبوع، في الوقت نفسه تصل طبيبة مفيد إلى منزل سحر وتخبرها باستعداد المستشفى الجامعي لاستقبال مفيد وشقيقه علي لإجراء العملية مما يسبب خوف سحر على ابنها علي لصغر سنه.

يفاجأ نيزار بأن السلاح لم يكن عليه إلا بصماته وبصمات زوجته سميرة مما يسبب صدمة كبيرة فيهرب من السجن، ويطلب جبار من سيد الاستعداد للخروج مع آخر الليل ليقوم بسكب البنزين حول المكان الذي ينام به إياد ويشعل النار به.

تذهب الشرطة إلى منزل خليل ليلا وتخبره أن نيزار هرب وإنهم وجدوا بصمات نيزار وسميرة، ويطلب الضابط من خليل إحضار سميرة للسجن، في الوقت نفسه تستيقظ حنان وترى النيران المشتعلة فتوقظ إياد ويحاولان البحث عن وسيلة للخروج من بين النيران ويرى إياد جبار واقفا من بعيد وهو يهدده بالخروج من القرية وإلا سيحرقه بالنار.

تركض منار إلى محمد وتخبره أن الشرطة قبضت على سميرة فيقرر مقابلة الضابط لمعرفة الإجراءات، بينما تسمع لمياء خديجة مربية ابنها وهي تناديه باسم محي الدين وتطلب منه أن يناديها بأمي فتأخذ ابنها منها وتطلب من كمال معرفة قصتها، فيكتشف أن جبار وراء موت ابن خديجة بعد رفضه مساعدتها لتوصيله إلى المستشفى.

يطلب خليل من الضابط القبض على جبار لمعرفة الحقيقة بعد أن أوفى بوعده وسلم ابنته سميرة له، بينما تصل منار مع محمد ويتحدثان مع الضابط بشأن سميرة ليحاولا إقناعه بإخراجها.

يصل خليل مع عمر إلى إياد عند السد ويوافق إياد على عمل عمر معه ويطلب إياد المزيد من العمال للمشاركة في بناء السد، ويحكي لهما إياد عما قام به جبار وتهديده له..

وتستمر الأحداث، فهل تنجح الشرطة في القبض على نيزار؟ وهل يؤثر ما قام به جبار من إشعال النيران في تعزيز موقف نيزار وسميرة وإثبات براءتهم من الجريمة؟ وهل تنجح مساعي المحامي محمد في إخراج سميرة من السجن؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.