EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2009

الحلقة 107: نيزار يقبض على جبار وينقذ سميرة من قبضته

تسلل جبار ليلا وقام بخطف سميرة من غرفة نومها بعد أن طلبت في السابق مقابلته، لكنها أخبرته أنها تراجعت عن رغبتها. وانتهت أحداث الحلقة الماضية بقرار نيزار البحث عن زوجته سميرة رغم خلافه معها، وهو متأكد من أن جبار هو مَن اختطفها.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 07 يوليو, 2009

تسلل جبار ليلا وقام بخطف سميرة من غرفة نومها بعد أن طلبت في السابق مقابلته، لكنها أخبرته أنها تراجعت عن رغبتها. وانتهت أحداث الحلقة الماضية بقرار نيزار البحث عن زوجته سميرة رغم خلافه معها، وهو متأكد من أن جبار هو مَن اختطفها.

تستمر سميرة في ترك أجزاء من أغراضها في كل مكان لتتمكن من الإرشاد عن المكان الذي ستكون فيه، فيما تؤكد سحر لوالدها حديث الضابط بأن شقيقتها سميرة تم اختطافها ولم تهرب كما كان يظن، فيصعد خليل إلى غرفته باكيا ويقول "حان الوقت" دون أن يوضح قصده من تلك المقولة.

يصل جبار وسيد ومعهما سميرة إلى الكهف، وتُبدي سميرة تبرما شديدا بوجودها به، في الوقت نفسه يجد نيزار إحدى القطع الذهبية التي تركتها سميرة، فيتأكد من اختطافها، ويستمر في تتبع الآثار التي يجدها.

تخبر حنان صديقتها بقرارها بالسفر إلى قرية كناليكار لتعرف سبب عدم اتصال خطيبها إياد بها، فيما تواجه سحر المهندس إياد بقضائه في منزلهم وقتا طويلا أكثر من عمله في بناء السد، وتخبره أنها لا ترغب في وجود أي رجل بجوارها وهي تطلب منه الابتعاد عنها، لكنها ترحب بوجوده في حال احتياجه لها، فيؤكد أنه سيكون بجوارها إذا تغير قرارها.

تسأل سميرة جبار عن سبب خطفه لها، وبدوره يسألها عن سبب رغبتها في مقابلته، فتؤكد تراجعها عن رغبتها، وتطلب منه أن يتركها، من ناحية أخرى يحذر كمال لمياء من اهتمامها بمسعود وما قد يجره عليهما من متاعب إذا اكتشف جبار أنه على قيد الحياة.

تعترف هزار بحبها لأنور أمام نورهان، فتطلب منها نورهان أن تخبره بعدم اقترابه من منزلها مرة أخرى حتى لا يراه رجب، وتنصحها بأن تحكي لها كل ما يحدث معها، فيما تعتذر سحر لوالدها عن حديثها القاسي معه بشأن سميرة، وتخبره أنها تحتاج لوجوده بجوارها دائما حتى تتمكن من إدارة أمور القرية.

يقوم عمر بمحاولة تحسين القرية والقهوة ببناء مكتبة بداخلها وإضافة تحسينات لها، فيما يفكر جبار في استخدام سميرة كطعم ليتمكن من الوصول إلى سحر ومن ثم قتل سميرة بعد انتفاء الحاجة إليها.

يتسلل نيزار خلف سيد حاملا سلاحه، ويدخل إلى الكهف لينقذ زوجته، وهو يهدد جبار، وبدوره يرفع جبار سلاحه وتتوسل سميرة لنيزار بألا يقتل جبار حتى لا يدخل السجن، لكن نيزار يربط سيد بالحبال، ويقتاد جبار وهو يهدده ليسلمه للشرطة، وفي المساء تقوم سميرة بمساعدة نيزار وربط جبار إلى شجرة حتى لا يهرب في انتظار اليوم التالي ليكملا المسيرة.

تكتشف زهرة اختفاء بكار عندما ذهبت لتحضر له غطاء لتدفئته، فتبحث عنه في كل الأرجاء، في الوقت نفسه يجلس بكار عند قبر علي وهو يعبر عن اشتياقه لصديقه الوحيد.

يجلس خليل مع ليلى ويعرض عليها عرضا ما وهو يسألها عن موافقتها، وتستمر الأحداث، فهل ينجح نيزار في تسليم جبار للشرطة؟ أم يتدخل رجال جبار لإنقاذه؟ وهل يعود الحب مجددا بين سميرة ونيزار بعد أن أنقذها من جبار؟ وما رد فعل خليل عندما تعود ابنته إليه؟ وما الطلب الذي عرضه خليل على ليلى؟ كل هذا سنعرفه في الحلقة المقبلة.