EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 100: سحر تنتظر مولودا جديدا.. وإياد يبحث عن حلمه

وافق جبار على طلاق سحر وهو يتوعد بالانتقام منها، ورغم سعادة الجميع بالخبر إلا أن سحر شعرت بانقباض في قلبها، وانتهت أحداث الحلقة الماضية بمقتل علي أثناء زفافه على سحر مما سبب ألما وصدمة للجميع.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 يونيو, 2009

وافق جبار على طلاق سحر وهو يتوعد بالانتقام منها، ورغم سعادة الجميع بالخبر إلا أن سحر شعرت بانقباض في قلبها، وانتهت أحداث الحلقة الماضية بمقتل علي أثناء زفافه على سحر مما سبب ألما وصدمة للجميع.

تدور عدسة الكاميرا في أرجاء القرية لتنقل لنا شجرة المناديل والمناظر الجمالية في قرية كناليكار، وتتطرق إلى حالة الجميع واستمرار الحياة بعد وفاة علي؛ حيث تولت منار إدارة المدرسة من بعد وفاة علي، وتتحدث سحر مع نفسها عن نعمة النسيان التي أعطاها الله للإنسان لينسى جروحه.

يخرج بكار من المستشفى ويعمل في مطبعة الجريدة، كما اختفى داود وتنتظر زهرة مرور ثلاث شهور ليتم طلاقها منه وتتزوج حبيبها بكار، فيما تجلس سحر على قبر حبيبها علي وتناجيه بآلامها واشتياقها له بعد رحيله رغم مرور شهور على فراقهما، ويقف ماهر مراقبا لها من بعيد.

يختبئ جبار في أحد الكهوف وهو يشعر بالملل لطول فترة اختبائه في انتظار الحكم في قضية القتل، وأثناء حديثهما يخبرهم أحد رجاله بقدوم الشرطة فيختبئون في انتظار رحيلهم، من ناحية أخرى يبكي طفل لمياء فتركض إليه وهي تحاول تهدئته، ويأخذ كمال بعض الطعام ليعطيه لمسعود بعد أن أنقذه من موته المحتم في الجبل.

يطلب إياد أحد المهندسين من رئيسه أن يذهب إلى قرية كناليكار بصفته المهندس الوحيد ليتمكن من تحقيق حلمه، لكنه يرفض فيخرج إياد ويلحق به نيزار -الذي يعمل في خدمة الموظفين- على مكتبه ليعطيه قهوة، في الوقت نفسه تسير حنان مع صديقتها وهي تشكو لها من رفض إياد العمل لدى والدها ورغبته في العمل في مكان آخر.

يجلس خليل مع ليلى ليطمئن على أحوالها في منزلها الجديد بالقرية وتشكره على مساعدة الأهالي له، بينما يحاول يوسف الاقتراب من سميرة، ويخبرها بحبه، لكنها تعنفه لأنها تنتظر عودة نيزار.

يعرض خليل على ماهر أن يكون مراقبا للعمال كما كان في الماضي بعد فشل عمله في المعصرة وخاصة لتعب سحر بسبب الحمل، ويطلب منه التفكير، وفي المساء يخبر خليل ابنته سحر بما عرضه، فتخبره سميرة بأنها مستعدة للاهتمام بشؤون الأهالي إلى حين ولادة سحر، لكنه يرفض فتلمع عيون سميرة وهي تفكر في خطة ما.

يجلس إياد مع خطيبته حنان وهو يشعر بالغضب لرفض رئيسه السفر إلى كناليكار فتجدد عرضها بأن يعمل لدى والدها، لكنه يرفض لتمسكه بمبادئ العمل لدى الدولة، من ناحية أخرى يشعر بكار بالضيق لسماعه أن الحكومة ستنشئ سدا في القرية، في الوقت نفسه يشعر جبار بالغضب لأن بناء السد سيمنعه من التحكم بالماء.

وتستمر الأحداث، فهل تتعرض سحر لمشاكل مجددة أثناء ولادتها؟ وهل تحاول سميرة إيذائها؟ وهل يكون قدوم الطفل وسيلة لإنقاذ مفيد؟ وهل يحاول جبار قتل الطفل؟ من ناحية أخرى، هل يتمكن إياد من تحقيق حلمه؟ وما الذي سيواجهه إذا تمكن من السفر إلى كناليكار؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.