EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2009

الحلقة 1و2:- سحر تعاني من تسلط والدتها وعلي يبحث عن الحب

يركب خليل والد سحر على ظهر فرسه ليتابع العمال الذين يقطعون الأشجار للحصول على الخشب، وأثناء مروره يلاحظ إحدى الأشجار ستقع على أحد العمال فيركض لإنقاذه فتقع الشجرة عليه ويصاب بالشلل، ويلاحظ استغلال ثريا (زوجته) للموقف، ويلمح نظرات العداء بينها وبين ابنتها سحر.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 12

تاريخ الحلقة 07 مارس, 2009

يركب خليل والد سحر على ظهر فرسه ليتابع العمال الذين يقطعون الأشجار للحصول على الخشب، وأثناء مروره يلاحظ إحدى الأشجار ستقع على أحد العمال فيركض لإنقاذه فتقع الشجرة عليه ويصاب بالشلل، ويلاحظ استغلال ثريا (زوجته) للموقف، ويلمح نظرات العداء بينها وبين ابنتها سحر.

يتحدث العمال عن رغبة جبار أغا في الزواج من سحر، ورفضها الزواج منه، وفجأة تحضر ثريا زوجة خليل لتحقق مع العمال في الشخص الذي سلم مقصا لسحر لتقص شعرها، والتخلص من العريس الذي يرغب في الزواج منها.

من ناحية أخرى، يستعد جبار أغا للسفر إلى مدينة سحر للزواج منها، فيما يتشاجر والد علي مع ابنه لاختلافهما حول بعض الأمور، ويشتد الخلاف بينهما بعد أن لاحظ علي أن والده لا يهتم بالأشياء التي يحبها، ويهتم بالشركة التي أنشأها، ولكن تقطع زيارة سمير -صديق علي- حديثهما.

تحاول نورهان صديقة سحر إرسال مقص لصديقتها سحر، وبالفعل تنجح في ذلك، لكن شقيقتها سميرة تكتشف ما حدث، وتخبر والدتها ثريا فتقوم بضربها، وهي تخبرها أنها أصبحت سيدة المنزل، ويستمع زوجها لكلامها فيبكي لعدم قدرته على فعل شيء لابنته سحر.

يستعد علي لحفل الجمعية الخيرية لتعليم الأطفال، ويقف سمير بجانبه ليحاول إسعاد صديقه، في الوقت نفسه يصل جبار أغا إلى مدينة سحر، ويشعر جميع شباب القرية بالكره له، ويتعاطفون مع سحر.

تبكي سحر بجوار والدها لرفضها الزواج من جبار فيشير، ويطلب منها البحث جيدا، فتجد مقصا وتستخدمه لقص شعرها، وبالفعل عندما تطلب منها والدتها ثريا القدوم تظهر شعرها القصير أمام العريس، مما يثير غضب ثريا، وتصرخ في وجهها.

من ناحية أخرى، يظهر اهتمام علي بالتدريس وحبه لتعليم الأطفال ومساعدتهم والاستماع إلى مشاكلهم فيشعر بالحزن من أجل الأطفال لعدم وجود مدارس، فيذهب إلى والده في الشركة مع والدته ناريمان ويخبره بقرار استقالته من الشركة، والسفر إلى قرية كناليكار للتدريس ومساعدة الأطفال.

تتسلل سحر من منزلها وتذهب إلى النهر، فتفاجأ بوجود علي، لكنها تهرب من أمامه سريعا، وتعود إلى منزلها وهي سعيدة بعد أن شاهدت علي الذي حلمت به مرات عديدة دون أن تعلم بشخصيته.