EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2009

الحلقة ۱۷: وفاة والدة علي تقلب حياته رأسا على عقب

بعد أن اعترض ماهر طريق علي وحاول قتله، تلحق به سحر وتوقفه قبل أن يرتكب أية جريمة، فيما يقرر جبار أغا بعد رحيل نيزار إلى قرية كناليكار البحث عن داود ليتأكد من صدق كلام تابعه سيد.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 17

تاريخ الحلقة 25 مارس, 2009

بعد أن اعترض ماهر طريق علي وحاول قتله، تلحق به سحر وتوقفه قبل أن يرتكب أية جريمة، فيما يقرر جبار أغا بعد رحيل نيزار إلى قرية كناليكار البحث عن داود ليتأكد من صدق كلام تابعه سيد.

يذهب جبار برفقة الكلاب البوليسية للبحث عن وداد فيلاحظ اتجاه الكلاب إلى الغابة الموحشة، ويشعر سيد بالقلق من اكتشاف مكان جثتها، فيما تعرف ثريا نيزار على عائلتها.

يظل داود واقفا أمام باب رجب وعمر، فيقوم عمر ليلا بإخراج طعام له وينصحه بالعودة إلى منزله لهطول الأمطار المستمر، لكنه يصمم على الوقوف أمام المنزل، فيما ترسل ثريا خادمتها فايزة والدة بكار إلى منزل نورهان حاملة هدايا وذهبا احتفالا بحملها، فتجد زهرة عندها وتترجاها أن تترك بكار حتى لا يراها ويتأثر مرة أخرى.

يتصل مفيد والد علي بابنه فيشعر علي بالفرح لكن والده يخبره بأن ناريمان والدته قد توفيت في حادث سيارة، ويطلب منه الحضور سريعا لمراسم الجنازة فيبكي علي ويقرر العودة سريعا، في الوقت نفسه تحلم سحر برحيل علي من القرية فتستيقظ خائفة من احتمال رحيله.

تقرر زهرة العودة إلى زوجها داود بعد أن استمعت إلى كلام والدة بكار، وقبل رحيلها مع داود يحضر بكار، وهو يبلغ أهالي القرية بوفاة والدة علي، فتطلب منه زهرة ألا تراه مرة أخرى لتتحسن حالتهما، فيشعر بكار بالحزن والغضب ويحاول قطع الشجرة التي حفر عليها اسم زهرة.

يركض رجب خلف بكار ليحاول منعه من إيذاء نفسه، فيجد بكار ممسكا بطير ويخبر رجب أن زهرة ما زالت تحبه وأرسلت الطير كعلامة على ذلك، فيما تلحق سحر بعلي قبل رحيله.

وتستمر الأحداث، فما تأثير رحيله على عمر ورجب وبالأخص على سحر؟ هل يعود علي مرة أخرى إلى القرية أم تغير وفاة والدته مصير حياته؟ كل هذا سنعرفه في الحلقة المقبلة.