EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2009

نجلا تواصل تنفيذ مخططاتها لإفشال عملية إخراجها من القصر

يبدو أن خطة حسام قد آتت ثمارها؛ حيث تأكدت ياسمين أن "حسام" يعشق "مرام" لدرجة الجنون، وذلك من خلال سرده لها قصة حبهما في نيويورك، وحينما استسلم حسام للنوم، بسبب كمية الكحول الكبيرة التي شربها، تتصل ياسمين بمرام

يبدو أن خطة حسام قد آتت ثمارها؛ حيث تأكدت ياسمين أن "حسام" يعشق "مرام" لدرجة الجنون، وذلك من خلال سرده لها قصة حبهما في نيويورك، وحينما استسلم حسام للنوم، بسبب كمية الكحول الكبيرة التي شربها، تتصل ياسمين بمرام وتبلغها بأن "حسام" عندها، ولكنه نائم ولا بد لها أن تأتي وتأخذه إلى المنزل؛ لأنه لا يدري بحاله، وحينما تصل مرام إلى منزل ياسمين، تخبرها الأخيرة بأن حسام يحبها جدًّا، وأنها لا بد لها أن تحافظ عليه؛ لأنها لن تجد في الدنيا شخصا يحبها ويخاف عليها مثل حسام.

وفي خطوة تمرد من زينب تجاه صالح تترك زينب إسطنبول وتعود إلى القصر، بحجة أنها تريد أن تذاكر دروسها في القصر؛ لأن وجودها في إسطنبول يشغلها كثيرا عن المذاكرة، إلا أن الجميع يدخلهم الشك تجاه خطوة زينب، ويحاولون معرفة سر عودتها المفاجئة إلى القصر، وفيما يبدو أن زينب ستكون سببا لكثير من الأزمات في الحلقات المقبلة -سواء مع صالح أو مع أسرتها- فصالح قد يرفض تصرفاتها المعارضة لأوامره وقراراته، وقد يمارس صلاحياته كزوج على زينب، وهو ما قد ترفضه الزوجة الصغيرة، مما يسبب صراعا حادّا بينهما يفتضح على إثرها سر زواجهما.

وفي اتجاه آخر، تذهب نجلا إلى حيث البيت الجديد، إلا أنها ترفض مساحة البيت ورسمه، وتطالب ببيت أكبر، وتتكلم مع ليليا لكي تصمم لها بيتا كبيرا، خاصة أنها ستقيم فيه، وقد يكون رفض نجلا للبيت الجديد سببا في نزاع جديد داخل القصر، فقد ترفض نجلا الخروج من القصر إذا لم يتم تحقيق طلباتها، في الوقت الذي ترفض فيه سعاد خانو توسيع مساحة البيت حتى لا يتكلف أكثر، وبالتالي يتم تشطيبه بسرعة، وبناء عليه يتم نقل نجلا وحيدر ورضا بأسرع وقت إلى المنزل الجديد وغلق الباب أمام الحساسيات المتعلقة بالتعامل بين حسام وابنه رضا ومرام.

وبالفعل تتدخل سعاد خانو وتغضب كثيرا حينما تعلم بتفاصيل البيت الذي تريده نجلا، وزاد من غضبها أيضًا أنها عرفت أن ليليا و"مرام" يساعدان في وضع الرسومات الخاصة بالمنزل الجديد وتحديد ديكوراته، وواجهت الأطراف الثلاثة وطالبتهم بضرورة ألا يكونوا في خدمة الخدم، وأن ثراء أسرة حسام لا يعني أن يبنى قصرا لإحدى الخادمات، مما قد يهدد مشروع بيت نجلا ويوقف تنفيذه عقابا لها على رفضها الرسومات والمساحات التي خصصتها السيدة سعاد لها، وقد يكون توقف المشروع نجاحا لمخططات نجلا في إثارة المشكلات حتى لا يستمر تنفيذ البيت، وبناء عليه تبقى موجودة في القصر، وهو ما تريده بالفعل.

وفي إطار الضغوط التي تمارسها مادلين وصديقتها سوزان لإجبار علي على التراجع عن طرد مادلين من الفندق وإبقائه تحت إداراته، تحاول سوزان توريط علي في قضية المخدرات؛ حيث أوهمت العقيد فؤاد أن لديها معلومات جديدة قد تفيد في التحقيق وقد تدين علي حمزة، ولم يكذب العقيد فؤاد الخبر، وذهب إلى علي حمزة، وأخبره بما عرفه، وهنا يشرح علي حمزة أبعاد القضية لفؤاد، ويخبره أنه كان متزوجا من مادلين وصارت بينهما مشكلة في الأيام الأخيرة، وأن "سوزان" تحاول مساعدة صاحبتها بأيّ شكل كان.

إلا أن علي حمزة لم يتهاون في التعامل مع مادلين وصديقتها سوزان؛ حيث ذهب إلى محل سوزان الذي يملكه علي في الأصل، وأخرجها منه بالقوة، وأمرها ألا تعود إليه مرة أخرى، كما أكد أن نفس الموقف سيتكرر مع مادلين التي عادت إلى الفندق مرة أخرى، وأكد لها أنه سيخرجها بالقوة إذا لم تخرج بنفسها، وهنا تشعر مادلين بألم نفسي كبير، خاصة أنها كانت تحب علي حمزة، هذه هي أبرز الأحداث التي شهدتها الحلقة الـ65 اليوم الأربعاء 5 أغسطس/آب 2009 من مسلسل "قصر الحب" الذي تعرضه قناة mbc 4 يوميا في تمام الساعة التاسعة مساء بتوقيت المملكة العربية السعودية.