EN
  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2009

مرام تسقط في حفل افتتاح معرضها.. وزينب وصالح يتركان القصر

إذا كان قصر الأغا في الريف التركي دليل قوة العائلة ومحور أحداث المسلسل التركي قصر الحب طوال الـ73 حلقة الماضية، فإن إسطنبول التي سافر إليها أغلب أفراد العائلة لحضور افتتاح معرض لوحات مرام كانت مدينة الرومانسية لأفراد العائلة.

إذا كان قصر الأغا في الريف التركي دليل قوة العائلة ومحور أحداث المسلسل التركي قصر الحب طوال الـ73 حلقة الماضية، فإن إسطنبول التي سافر إليها أغلب أفراد العائلة لحضور افتتاح معرض لوحات مرام كانت مدينة الرومانسية لأفراد العائلة.

بدأت الحلقة 74 باجتماع عائلي بقيادة حسام لحل أزمة زواج صالح وزينب، وأيّد حسام زواجها، ولكنه رغم ذلك طلب منهما تحمل تبعات قرارهما بالزواج في السر ودون مشورة أحد، وتم اتخاذ قرار بحرمانهما من المصروف، وطلب منهما مغادرة القصر لحين تستقر حالة الخانوم سعاد.

ووافق صالح وزينب على القرار، وأكدا أنهما على قدر المسؤولية، وسيعملان بجانب الدراسة، في حين اعترضت مرام على القرار، وقالت إن أمام زينب وصالح 3 سنوات على الأقل في الدراسة الجامعية، ولكن حسام وعدها بأن ينظر في هذه المشكلة.

وبالفعل يسافر صالح وزينب إلى إسطنبول محملان بمتاع كبير منحهم إياه أفراد القصر، كما تبرع لهما كل من في القصر بمبلغ من المال يعينهم على أعباء الحياة الجديدة التي سيواجهونها معا.

وفي أعقاب سفرهما يأخذ حسام مرام إلى أهلها في إسطنبول لزيارتهم، وكذلك حتى تعد لحفل افتتاح معرضها، وبينما تنشغل مع يامن في الإعداد للمرسم والمعرض، تأتي الخانوم زينب إليهما لمحاولة رؤية زينب، ولكنها لا تتمكن بسبب تعب زينب من العمل.

وتبكي الخانوم سعاد، ولكن ما خفف عنها أن "علي" رجال الأعمال الذي يريد الزواج منها يأخذها في جولة خارجية في إسطنبول ويقدم لها خاتم، فقبلته الخانوم، وقالت إنها ستلبسه عندما تكون معه، وعرض عليها مجددا الزواج والعيش في إسطنبول، ولكنها طلبت منه أن يعطيها الوقت لكي تفكر.

وفي المساء بدأت حفلة افتتاح معرض مرام، وبدا الجميع من الحضور منبهرين بلوحاتها ومعجبين بها، ومع كثرة حديث مرام عن لوحاتها مع المعجبين والزوار سقطت مغشيا عليها، وأسرع الجميع يحملونها حتى استعادت وعيها وخرج بها حسام من المعرض إلى البيت.

وفي اليوم التالي خرجت هي وحسام في نزهة في شوارع إسطنبول، بينما خرجت الخانوم مجددا مع علي.