EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

رغم حبه لمرام.. يامن يفجر المفاجأة ويطلب الزواج بديالى

لا زال الموقف الذي حدث بين بكر وعلي حمزة وسعاد خانو يلقي بأصدائه بين أعضاء قصر الحب؛ حيث امتص حسام غضب بكر، وأكد له أنه سيسوي الأمور، وهنا يطلب منه بكر أن يراعي كبر سن أمه، وأن يعاملها بطريقة لينة، ومن جانبها، تحاول سعاد خانوا أن تعتذر لبكر، ولكن على طريقتها، خاصة أنها تعلم أن "بكر" له عشرات السنين وهو يعمل مع العائلة. وتسير الأحداث على ما يرام؛ حيث تنجح سعاد في إزالة أية رواسب في نفس بكر بعد موقف الأمس، والذي ترتب عليه أن هدد بكر بمغادرة القصر تماما.

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

رغم حبه لمرام.. يامن يفجر المفاجأة ويطلب الزواج بديالى

لا زال الموقف الذي حدث بين بكر وعلي حمزة وسعاد خانو يلقي بأصدائه بين أعضاء قصر الحب؛ حيث امتص حسام غضب بكر، وأكد له أنه سيسوي الأمور، وهنا يطلب منه بكر أن يراعي كبر سن أمه، وأن يعاملها بطريقة لينة، ومن جانبها، تحاول سعاد خانوا أن تعتذر لبكر، ولكن على طريقتها، خاصة أنها تعلم أن "بكر" له عشرات السنين وهو يعمل مع العائلة. وتسير الأحداث على ما يرام؛ حيث تنجح سعاد في إزالة أية رواسب في نفس بكر بعد موقف الأمس، والذي ترتب عليه أن هدد بكر بمغادرة القصر تماما.

واستمرارا للتشاور حول ما تم فتحه في الحلقة السابقة، يخبر حسان أمه بأن ليليا تريد أن يكون لها بيتا منفصلا حتى تشعر بخصوصيتها، والمفاجأة أن سعاد خانوا وافقت على الأمر ودعته إلى فعل كل ما من شأنه أن يجعله يعيش سعيدا، ويبدو أن موافقة سعاد تأتي في إطار خطوات تمهيدية لحسم علاقتها بعلي حمزة؛ حيث تريد أن تثبت لكل من حولها أنهم يسعون إلى مصلحتهم وسعادتهم، وفي النهاية يتركونها وحيدة دونما أدنى تفكير في سعادتها وراحتها.

وحول الزوجين الصغيرين صالح وزينب- يؤكدان أنهما سيسعيان لتحسين العلاقة بين بكر وسعاد، وتطرق بهما الأمر إلى أيّ مدى سوف تظل علاقتهما الزوجية سرية، ومتى سيكونان قادران على إخبار أهل القصر بزواجهما، وهنا يمزح صالح ويؤكد لها أنه ما زال أمامه سنوات طويلة لإنهاء دراسته، ومن ثم قضاء الخدمة العسكرية، وبعدها قد يكون الوقت مناسبا لإخبار عائلة زينب بزواجهما.

ويبدو أن قضية من يصنع القرار في قصر الحب عادت لتفتح من جديد في الحلقة الـ67 اليوم الأحد 9 أغسطس/آب 2009؛ حيث أعرب حسام عن ضيقه من تصرفات أمه وأعلنها صراحة أنه يريد أن يضع حدّا لمثل هذه التصرفات، خاصة بعد مشكلتها مع بكر بسبب علي حمزة، وزاد الأمر سواء حينما اشتكت مادلين لحسام من أمه، مؤكدة له أنها تحرض علي حمزة لكي يطردها من الفندق الذي أفنت فيه عمرها، كما أنها حرضت علي حمزة على إنهاء علاقته بها، حتى تنفرد هي به، واستنجدت مادلين بحسام حتى يضع حدّا لتصرفات على ويوقف تحريض أمه ضدها.

وفيما تعد إحدى أبرز المفاجآت في أحداث حلقة اليوم يفاجئ يامن الجميع ويطلب الزواج من ديالى، وذلك في حفلة عشاء عائلي جمعته بأسرة حسام، وهنا ترد عليه ديالى بإعطائها فرصة للتفكير لحسم الأمور، خاصة بعد ردة فعل زينة التي يبدو أنها ستكون المحرك الأساسي للرفض أو القبول بعرض أمها للزواج من يامن، ومن ناحية أخرى أعلنت سعاد موافقتها النهائية على زواج يامن بديالى، وأن الأمر سيأخذ وقته ليس إلا، كما أشارت مرام على ديالى بالموافقة على الزواج بيامن، وأن تنظر لحالها وتعيش حياتها بعد سنوات طويلة من الحزن والألم.

إلا أن الغريب أن "حسام" و"حسان" لم يبديا أية ردة فعل، بينما بدا الاندهاش على ياسمين التي تعلم حقيقة مشاعر يامن تجاه ديالى، كما أنها تعلم علم اليقين أن يامن من المستحيل أن ينزع حب مرام من قلبه، فكيف ستصير الأحداث في الحلقات المقبلة، هل توافق ديالى على الزواج بيامن متحدية رغبة زينة ومتحدية لمشاعر القلق التي انتابتها من قبل، خاصة أنها تعلم بحقيقة حب يامن لمرام؟ أم أنها سترفض بحجة زينة؟ وماذا سيكون موقف يامن في حالة رفض طلبه؟ هل سيواصل شركاته مع حسام؟ أم سيعتبر ذلك بمثابة نهاية حزينة لشراكتهما؟