EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2009

حتى يظل حسام حيا.. جمهور "قصر الحب" يرفض منطقية الدراما التركية

رفض زوار صفحة مسلسل "قصر الحب" على mbc.net طرح فكرة موت حسام من أساسه، واعتبروا أن طرح هذه الفكرة يقتل أحداث المسلسل، خاصة أن كثيرا من الجمهور يتابعون الحلقات من أجل حسام.

رفض زوار صفحة مسلسل "قصر الحب" على mbc.net طرح فكرة موت حسام من أساسه، واعتبروا أن طرح هذه الفكرة يقتل أحداث المسلسل، خاصة أن كثيرا من الجمهور يتابعون الحلقات من أجل حسام.

وأعرب الجمهور عن قلقهم من أن تشهد الحلقات المقبلة موت حسام، مؤكدين أن الدراما التركية لا تحتفي كثيرا بالبطل، ولا توفر له كل السبل لكي يعيش، ولكنها تتعامل بمنطقية، فلو اقتضي الأمر أن يموت البطل، فإنه سيموت لا محالة، وهو ما أثار حزن الجمهور وخوفه من أن تصدق سياق الدراما التركية في شخصية حسام.

كما أنهم يرون أن موت حسام في "قصر الحب" ووجود أنباء عن موت "خليل" في "ميرنا وخليل" سيجعل الجمهور يصاب بإحباط وحزن، خاصة أنهم يشاهدون الدراما التركية للترفيه والتخفيف من همومهم وتهدئة أعصابهم، لا لأن يروا أن كل من يحبونهم يموتون، حسب ما قالت "مريم المجدانية" في تعليقها على أحداث "قصر الحب" في صفحته المخصصة له على mbc.net.

ووصل الأمر بإحدى المعجبات بالمسلسل أن أكدت أنها حريصة على متابعة حلقات المسلسل؛ لأن البطل يشبه كثيرا خطيبها في الواقع، وأن مشاهدتها للمسلسل تخفف عنها آلام فراق خطيبها الموجود خارج البلاد حاليا، وأنه لو مات حسام فلن يكون هناك داع لمتابعة حلقات المسلسل، وفقا لما قالته "سهير" إحدى المعجبات بـ"قصر الحب".

كما أن ارتباط الجمهور ببطل المسلسل جعلهم يتمنون ويحلمون بحاجات كثيرة، أقلها أن كثيرين منهم يحلمون برؤية حسام على الواقع، وذلك من خلال إحدى زياراتهم لإسطنبول، كما أن آخرين خافوا على أنفسهم من الإصابة بحالة "جنون" لو مات حسام.

وأكد آخرون أن "قصر الحب" اجتذب كثيرا من المشاهدين بشكل واضح، وأنه قد يفوق نظيره التركي "ميرنا وخليل" وذلك بفضل قصة الحب الجميلة بين حسام ومرام، مؤكدين أن حبه لمرام سيجعله قويا وينقذ حياته من المخاطر التي تحيط به.

وحول أبرز ميزات المسلسل التركي، أكد الجمهور أن أفضل ما فيه هو الغموض المستمر والمغامرات الموجودة به، والتي تجعل الشخص لا يقدر على توقع الأحداث المقبلة.

وفي اتجاه غريب ومعاكس لآراء الجمهور، نجد إحدى التعليقات تؤكد كره صاحبها لمرام بطلة المسلسل، لأنها أوصلت حسام إلى هذه الحالة، وأنه رغم حبه لها، فإنها قادته في النهاية إلى ذلك الوضع المأساوي، وهذا الرأي يخالف كثيرا من آراء الجمهور التي أكدت في وقت سابق أن أفضل ما في المسلسل هو قصة الحب بين حسام ومرام.

وكانت الأحداث السابقة في الحلقات الأخيرة قد شهدت تعرض حسام لحادث انفجار سيارة، مما هدد حياته ولا يدري أحد ماذا سيحدث له، خاصة أنه يمر بحالة صحية سيئة جدا، لدرجة أن بعض زوار إم بي سي توقعوا أن يفقد حسام الذاكرة أو أن يموت، فهل تصدق توقعات الجمهور أم أن السياق الدرامي سيكون له رأي آخر.