EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 51: زينب تحاول قتل مغتصبها.. وزوجة حسان تتركه في أول يوم زواج

بدأت الحلقة الجديدة الخانوم سعاد والدة حسام متضجرة من حسان وخاصة بعد المفاجأة الغريبة بزواجه من ليليا دون معرفة الجميع عدا حسام، وظهر هذا الضجر بطلبها من الخادمة سؤال ليليا أو مرام عن تنظيم البيت؛ لأنها أصبحت مهمشة ولم يعد لها فائدة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 يوليو, 2009

بدأت الحلقة الجديدة الخانوم سعاد والدة حسام متضجرة من حسان وخاصة بعد المفاجأة الغريبة بزواجه من ليليا دون معرفة الجميع عدا حسام، وظهر هذا الضجر بطلبها من الخادمة سؤال ليليا أو مرام عن تنظيم البيت؛ لأنها أصبحت مهمشة ولم يعد لها فائدة.

وفي هذه الأثناء تطلب ليليا من حسان أن يبتعدا بعض الوقت عن بعضهما البعض حتى يفهما بعضهما أكثر لأنهما لم يأخذا الوقت الكافي لذلك، ولكن حسان يقول لها إنه لا يستطيع أن يبتعد عنها، ولكنها أصرت وأوصلها حسان لمنزلها قبل أن تطلب منه أن يتصل بها غدا لعلّهما يستطيعان أن يتقابلا، في حين تسببت عودة ليليا أثناء بداية شهر العسل في إثارة دهشة أهلها وقلقهم، ولكنها قالت لهم إنها لم تكن مرتاحة في بيت الأغا وأنها كانت مشغولة عنهم لذلك جاءت.

وفيما يتعلق بوجود العقيد فؤاد في منزل الأغا، يتواصل قلق وغيرة يامن من وجوده بسبب اهتمام ديالي أخت حسام بالعقيد، الأمر الذي يدفعه لسؤال ديالي عن سر اهتمامها فتغضب وتثور معتبرة أنه يتدخل في حياتها الشخصية ولكن وصول حسام قطع حديثهما؛ حيث أخبرهما الأخير أن حسان عاد للمنزل من شهر العسل وهو ما فاجأهما، وقال حسام إنه سيصعد لحسان في غرفته ليتحدث معه وطلب منهما عدم الصعود معه، واستغل يامن هذه الفرصة واعتذر لديالي عما بدر منه، وقبلت الأخيرة اعتذاره وهي تبتسم.

وطلب حسام من حسان الذي بدى عليه الوجوم أن يجعل ليليا لفترة في بيت أهلها ولكنه قال إنه في شوق لها ولكنه تساءل.. لا أعرف كيف أصالحها، مؤكدا أنها امرأة حساسة وأنه لم يأخذ في اعتباره هذا.

وفي تطور لافت لقصة زينب أخت حسام التي تعرضت مؤخرا للاغتصاب، اتصل بها تامر بعد أن غيرت رقهما وهددته بأنها سترفع عليه دعوى قضائية إذا لم يبتعد عنها ولن يهمها الفضيحة أكثر من أمنيتها أن تراه في السجن، وفي هذه الأثناء سمعها حسام وهي تتحدث في الهاتف، وسمع منها أنها ستقابل تامر في مطعم لؤي بعد أن طلب منها الأخير منحه فرصة لكل يصلح الأمور.

ونزلت زينب بالفعل لمقابلة تامر، وبينما كان ينتظرها مشغولا داخل المطعم حملت زينب في يدها زجاجة خمر محاولة أن تضرب تامر بها، وما أن رفعت يدها حتى وجدت حسام أمامها وأخذ الزجاجة من يدها واحتضنها وخرجا فيما تامر كان جالسا وظهره لهما لم يدرك بما يقع خلف ظهره.

وفي واقعة طريفة حضرت مرام اجتماع مجلس الإدارة للشركة مع ابنتها ومع بكائها المستمر قالت ياسمين مديرة أعمال حسام إنها لا تستطيع تحمل هذه الضوضاء فقالت لها مرام أفضل أن تجلسي بالخارج، ولكن حسام طلب من ياسمين عدم الخروج لأنه يحتاج لخبرتها في هذا الاجتماع، وأثار ذلك غضب مرام التي خرجت من الاجتماع وقالت لحسام الذي تبعها إنها ستستقيل من مجلس الإدارة الذي عينها فيه وتتفرغ للرسم، فقال لها إن العضوية ليست لها ولكن لابنته فتركت الطفلة معه وعادت للبيت وأخذت ترسم وهي غاضبة، ولكن الخانوم سعاد حاولت مواساتها فيما دخل يامن عليها فوقعت الألوان عليه وبينما خرجت الخانوم سعاد دخلت ديالي التي حاولت الاقتراب من يامن بعد خروج مرام ولكنه قال لها وهو يبتعد أن حسام في البيت والخانوم تنتظرهما، وهو ما فاجأها كونها كانت تتوقع أن يقبل عليها، وانتهت الحلقة وهي تنظر فيما يبدو نظرة شك في وجود علاقة بين مرام ويامن، فهل هذا الحدس صحيح أم أنها مجرد غيرة؟ تابعوا ذلك في الحلقة المقبلة.