EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

الحلقة الـ63: صراع بين أجيال "قصر الحب" على رئاسة العائلة

تذهب نجلا إلى حسام في مقر الشركة وتحاول تذكيره بوعده إياها بأن القصر هو بيتها ولن يستطيع أحد أن يخرجها منه هي وابنها، وتحاول أن تجدد عهد حسام بهذا الأمر، وذلك لتفويت الفرصة على سعاد ومخططاتها لإخراجها هي

  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

الحلقة الـ63: صراع بين أجيال "قصر الحب" على رئاسة العائلة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 أغسطس, 2009

تذهب نجلا إلى حسام في مقر الشركة وتحاول تذكيره بوعده إياها بأن القصر هو بيتها ولن يستطيع أحد أن يخرجها منه هي وابنها، وتحاول أن تجدد عهد حسام بهذا الأمر، وذلك لتفويت الفرصة على سعاد ومخططاتها لإخراجها هي وابنها رضا من القصر إلى حيث البيت الجديد والمزرعة التي كتبها لها حسام باسمها، وذلك ترضية على ما فعلته معه طوال السنوات الماضية وتعويضا لها عن محنتها مع ابنه رضا، وحينما يعود حسام إلى المنزل يغضب من أمه ويطالبها بعدم التدخل في كل شيء وأن تترك نجلا وشأنها، إلا أن سعاد لم يعجبها الكلام وشعرت أن بعض الأمور بدأت تخرج من يدها وبعدها قررت سعاد الخروج في رحلة لمدة أسبوع بصحبة غدير التي فاجأتها بخروج علي معهما في الرحلة.

وفي اتجاه آخر تمارس ياسمين هوايتها في زرع بذور الشك في نفوس أسرة حسام؛ حيث أخبرت ديالي بأن أزمتها مع يامن ليس ليامن دخل بها ولكنه الحب، في إشارة إلى أن يامن يحب مرام وهو ما تعرفه ديالى أيضا، مما أدخل الإحباط والحزن إلى قلب ديالى واعتبرت نفسها مجرد فرصة للتغيير عند يامن إلا أنها لم تجد صدى لديه ففضلت الانسحاب.

ومادلين تتصل بعلي حمزة وتلومه على ما فعله معها، وأخذه الفندق منها بعد كل هذه السنوات، إضافة إلى أنه عاملها بالحب وفي النهاية خلى بها لصالح سعاد، ويبدو أن كلام مادلين قد ترك أثرا حزينا في قلب علي، حسب ما ذكرته الحلقة الـ63 اليوم الإثنين الـ3 من أغسطس/أيار 2009 من مسلسل قصر الحب، الذي يعرض على MBC4.

ويبدو أن سعاد خانو وعلي حمزة وغدير ليس لهم نصيب في الخروج من أزماتهم ومشكلاتهم المتكررة، ففي أثناء رحلتهم الثلاثية يتصل محامي علي به ويؤكد له أن موعد الإدلاء بشهادته في قضية المخدرات تقدم يوما وأنه وأسرة حسام سيحضران للمحكمة للإدلاء بالشهادة، ويدب القلق في العائلتين خوفا مما قد تسفر عنه هذه القضية، فضلا عن مشاعر الأسى والضيق نزلت على علي حمزة وسعاد وغدير، خاصة بعدما تأكدوا أن الرحلة الخلوية خاصتهم لن تتم مثلما كانوا يخططون، وتنتهي الحلقة بجلوس سعاد في الفندق خاصتهم وهي تشعر بأسى كبير كلما تذكرت كلمات حسام لها وطلبه منه أن تكف عن التدخل في حياته وتأكيده لها أنه رجل البيت وأنه المسؤول في شكل طعن كبرياء سعاد وأوصل إليها أنها تفقد الكثير من سلطاتها داخل بيتها.