EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ49: حسام يعرف باغتصاب تامر لشقيقته ويرفض تزويجها له

تعم حالة من السعادة كل أفراد قصر عائلة حسام، ويأمر حسام بهدية مالية كبيرة للجد عزمي الذي اختبأت عنده زينة، ويؤكد له أنه سيبعث له شهريا بمبلغ مالي مكافأة له على ما فعله، كما أمر بتعيين ابنه في الفندق، خاصة وأنه عرف بأن ابنه عاطل عن العمل.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 يوليو, 2009

تعم حالة من السعادة كل أفراد قصر عائلة حسام، ويأمر حسام بهدية مالية كبيرة للجد عزمي الذي اختبأت عنده زينة، ويؤكد له أنه سيبعث له شهريا بمبلغ مالي مكافأة له على ما فعله، كما أمر بتعيين ابنه في الفندق، خاصة وأنه عرف بأن ابنه عاطل عن العمل.

ويتماثل علي حمزة للشفاء، ويخرج من المستشفى؛ إلا أنه ما زال مصرا على موقفه الرافض لوجود تامر معه في البيت بعد أن سرقه وبدّل له الدولارات المزورة مكان الحقيقية، والأمر مرشح لتتزايد أزمته وتوتره في الفترة المقبلة، وخاصة إذا عرف علي باغتصاب تامر لزينب شقيقة حسام.

وأثناء زيارة سعاد لعلي في منزله للاطمئنان عليه من الحادث الأخير يتقدم تامر لسعاد لطلب يد زينب من أمها، ويؤكد لها أنه وزينب متفقان على كل شيء، وأنها لن ترفض تأخير الزواج على الرغم من أنها في السنة الدراسية الأولى من الجامعة، إلا أن سعاد أكدت أنها ستخبر أشقاءها ولو وافقوا على مبدأ زواجها فما عليهم سوى أن يأتوا إلى القصر لطلب يدها.

وسعاد تخبر أولادها بطلب تامر، إلا أن زينب تنهار وتدخل في نوبة بكاء وخوف من أن يجبرها أشقاؤها على الزواج من تامر، ويؤكد حسام لزوجته مرام أنه أدرك وفهم كل شيء، وأنه من المحال أن يجبر شقيقته على الزواج من شخص أذاها، إلا أنه لام أخته وزوجته لأنهما لم تخبرانه بما صار لشقيقته، كما أنه لام شقيقته لأنها لم تسمع لنصائحه بأن تامر لا يناسبها، وتنتهي الحلقة بأن أكد حسام لزينب أنه لن يزوجها من تامر أبدا، وبهذا يكون قد حسم الأمر وطمأن شقيقته، إلا أنه يبقى معرفة كيف سيتصرف حسام وعائلته مع تامر بعدما اغتصب ابنتهم، فهل سيتكتمون على الأمر، أم سيحاولون الانتقام من ذلك الشخص، ثم ماذا سيكون رد فعل تامر حينما يعلم برفض حسام وزينب للزواج منه بعدما كان على يقين تام بأنهم سيوافقون حينما يعلمون باغتصابه لها.