EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2009

الحلقة الـ43: تامر يحاول اغتصاب زينب بعد رفضها استمرار العلاقة بينهما

تبدأ حلقة اليوم بمقابلة زينب لتامر وتبلغه بأنها قررت أن تقطع علاقتها به، إلا أنه يخبرها أنه يحبها ولما أصرت على موقفها تهجم واعتدى عليها ولم تستطع زينب أن تقاومه، وتعود إلى المنزل ليلا وهي في حال إعياء شديدة وتلاحظ مرام وجودها وأخذتها إلى غرفتها دون أن يشعر أحد واستمعت منها إلى ما حدث معها وأوصتها بضرورة الابتعاد عن تامر؛ لأنه شخص غير سوي ونسيان ما جرى لها.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 يوليو, 2009

تبدأ حلقة اليوم بمقابلة زينب لتامر وتبلغه بأنها قررت أن تقطع علاقتها به، إلا أنه يخبرها أنه يحبها ولما أصرت على موقفها تهجم واعتدى عليها ولم تستطع زينب أن تقاومه، وتعود إلى المنزل ليلا وهي في حال إعياء شديدة وتلاحظ مرام وجودها وأخذتها إلى غرفتها دون أن يشعر أحد واستمعت منها إلى ما حدث معها وأوصتها بضرورة الابتعاد عن تامر؛ لأنه شخص غير سوي ونسيان ما جرى لها.

هذا الأمر سوف يسبب مشكلة كبيرة بين عائلتي حمزة وحسام، خاصة أن العلاقات بين العائلتين متوترة أصلا بسبب قصة الدولارات المزورة وإعادة سعاد هدية تامر التي أهداها لزينب، إلا أن كل هذه التطورات مرتبطة بمدى قدرة مرام وزينب على إخبار حسام بحقيقة اعتداء تامر على زينب.

وتخبر زينب مرام بأنها تريد أن تسافر إلى اسطنبول لأنها لا تريد أن ترى أحدا وأن أفضل شيء حتى تنسى ما حدث أن تسافر، وهنا تقرر مرام أن تسافر معها وتختلق قصة مرض أبيها وتجبر حسام على الموافقة على سفرها إلى اسطنبول، ومن المتوقع أن يثير موقف مرام مزيدا من المشكلات بينها وبين حسام، خاصة إذا عرف حقيقة الأمر فضلا عن أنها كذبت عليه بشأن ما حدث لأخته زينب واعتداء تامر عليها.

وبعد اعتدائه على زينب يذهب تامر إلى إحدى الحانات ويشرب كثيرا حتى يغيب عن الوعي إلا أن أحد أصدقائه يتصل بخاله علي حمزة ويخبره بالحالة التي وصل إليها تامر ويدعوه لضرورة الحضور لأخذه، إلا أن علي حمزة يجد مفاجأة كبيرة فحينما يصطحب ابن أخته إلى فندق مادلين يجد بحوزته دولارات كثيرة جدا، مما جعل علي حمزة يربط بين الدولارات مع تامر والأخرى المزورة التي سرقت من خزينته.

فهل سيعرف حسام حقيقة ما جرى لشقيقته؟ وماذا سيكون موقفه إذا عرف أن مرام كانت تعلم ولم تخبره؟ ثم كيف سيكون رده على عائلة حمزة بعد اعتداء ابنهما على شقيقته ومحاولته اغتصابها؟